سانتو دومينغو .. السيد بوريطة يتباحث مع رئيس مجلس النواب بجمهورية الدومينيكان

أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، السيد ناصر بوريطة، مباحثات، أمس الثلاثاء بسانتو دومينغو، مع رئيس مجلس النواب بجمهورية الدومينيكان، السيد راداميس كاماتشو، تناولت عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

وأكد السيد بوريطة، خلال هذا اللقاء، الذي جرى بحضور سفير المملكة بجمهورية الدومينيكان، السيد زكرياء الكوميري، على أهمية انخراط الهيئتين التشريعيتين بالبلدين في دعم الدينامية الحالية التي تشهدها العلاقات الثنائية، مبرزا مساهمتهما في تعزيز التفاعل بين الفاعلين الاقتصاديين والثقافيين من كلا البلدين.

وشدد الوزير على أن التعاون جنوب-جنوب، الذي ما فتئ جلالة الملك محمد السادس يحث عليه، ممكن اليوم بين المغرب وجمهورية الدومينيكان باعتبارهما بلدين يتوفران على مقومات تؤهلهما لرسم المسار الذي ينبغي اتباعه في هذا المجال.

واعتبر الوزير أن جمهورية الدومينيكان يمكن أن تعتمد على المغرب كشريك في إفريقيا وفي العالم العربي، مثلما تود المملكة الاعتماد على البلد الكاريبي كشريك لها بالمنطقة.

من جانبه، أشاد السيد كاماتشو بـ”الرؤية الوجيهة” لجلالة الملك للتعاون جنوب-جنوب، مؤكدا استعداد والتزام مجلس النواب الدومينيكاني بمواصلة تعزيز العلاقات الثنائية على جميع الأصعدة.

وقال إن البلدين قريبين من بعضهما على الرغم من البعد الجغرافي، مشددا على التزام مؤسسته التشريعية بالعمل على الحفاظ على علاقات الصداقة والاحترام والأخوة التي تجمع بين شعبي البلدين وبتعزيز التعارف بينهما.

من جهته، أبرز رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية الدومينيكانية بمجلس النواب بجمهورية الدومينيكان، السيد هينري ميران، الذي حضر اللقاء، أهمية التنسيق البرلماني القائم حاليا بين البلدين، معربا عن إعجابه بالتقدم الذي حققه المغرب على العديد من المستويات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: المحتوى محمي !!