حنان رحاب: تركيز الإعلام الفرنسي على المغرب بخصوص “بيغاسوس”هو حملة ممنهجة وعدوانية

اعتبرت البرلمانية حنان رحاب، أن تركيز الإعلام الفرنسي على المغرب كدولة واحدة ورد إسمها في تقرير لمنظمة “القصص المحظورة” فيما يسمى تحقيقا حول التجسس باستخدام نظام “بيغاسوس”، دون باقي الدول يعتبر بمثابة حملة ممنهجة وعدوانية.
وأوضحت رحاب، من خلال تدوينة نشرتها عبر حسابها الرسمي على فيسبوك أن ” نشر وسائل الإعلام الفرنسية لما قيل عنه إنه تحقيق حول ما يزعم أنه اختراق للهواتف بواسطة برمجية إسرائيلية، وإعادة نشر نفس الخبر على مدار الساعة، دون ظهور أي مستجد جديد، يعني شيئا واحدا، هو صناعة رأي عام متقبل لفكرة أن هذه الأخبار صحيحة، ولو أنه لا وجود لأدلة ولا وجود لتحقيق قد ظهرت خلاصاته”.
وفي هذا السياق، أكدت رحاب قائلة ” أن قناة فرانس 24 المحسوبة على الخارجية الفرنسية تحاول بطريقة مكشوفة “تقطار الشمع” على المغرب، مما يعني أن أمرا غير بريء هناك، على شكل: شي يكوي، شي يبخ..”.
والجدير بالذكر، أن المغرب قرر اليوم الخميس، رفع دعوى قضائية أمام المحكمة الجنائية في باريس ضد منظمتي “فوربيدن ستوريز” و “أمنستي” بتهمة التشهير، حسب ما أعلن المحامي المعين من المملكة لمتابعة القضية في بيان أرسله إلى “فرانس بريس” اليوم.
وقد جاء في البيان أن “المملكة المغربية وسفيرها في فرنسا شكيب بنموسى كلفا أوليفييه باراتيلي لرفع الدعويين المباشرتين بالتشهير”، ضد المنظمتين على خلفية اتهامهما الرباط بالتجسس باستخدام البرنامج الذي طورته شركة “إن إس أو” الإسرائيلية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.