بنموسى: قرارنا لا يتعارض مع القانون وهدفنا إصلاح المنظومة التربوية

كشف شكيب بنموسى وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، بأن تسقيف سن الترشح لمباريات ولوج المراكز الجهوية للتكوين في 30 سنة، لا يتعارض مع القانون. فالنصوص التنظيمية الجاري بها العمل تسمح بتحديد سن للمترشحين لا يقل عن 18 سنة ولا يتجاوز 45 سنة. وقال بنموسى الذي حل ضيفا في برنامج خاص على القناة الثانية، أن مجموعة من القطاعات تعتمد شرط السن في مباريات التوظيف، مؤكدا أنه ” إلى حدود 2012 هذا الشرط كان معمولا به في التعليم “.
وأوضح وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بأن إصلاح المنظومة التعليمية مستعجل ويحتاج إلى جرأة من أجل اتخاذ قرارت آنية .
وأضاف الوزير بأن إصلاح منظومة تكوين الأطر يهدف إلى إكساب مهن التدريس كفاءات عالية عبر التكوين والممارسة طوال المسار المهني. وتوظيف مترشحات ومترشحين شباب ممن اختاروا مهنة التدريس عن قناعة في بداية مسارهم المهني والأمر الذي سيمكن من الاستثمار في التكوين الأساسي والمستمر من أجل تمكين الأطر التربوية من الانخراط في خدمة التعليم وتطوير خبرتهم المهنية على طول مسارهم المهني. بالإضافة إلى أنه سيمكن من إعطاء أطر التدريس إمكانية الاستفادة من مسار مهني متكامل يتيح الاستفادة من الترقي المهني .
وكشف الوزير بأن مباريات هذه السنة عرفت إقبالا كبيرا أكبر من السنة الماضية، مشيرا إلى أن عدد المرشحين وصل إلى 47 ألف مرشح في ظرف أربعة أيام، 43 في المائة منهم يتوفرون على ميزة في الباكالوريا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.