vegas baby.conto erotico

تراجع الإعلام الفرنسي عن دعم الزوجين الفيلالي بعد إدانة الصحافة العالمية والمنظمات معادتهما للسامية

في إطار مواكبتها لقضية عدنان ودنيا الفيلالي، المعاديان للسامية، نشرت صفحة عماد (الموسم الثاني) على تويتر، مجموعة من التغريدات تتابع من خلالهم مستجدات هذه القضية التي خلقت ضجة في الأوساط الحقوقية بفرنسا، بعدما تقدما هاذين الزوجين بطلب اللجوء السياسي للسلطات الفرنسية، رغم أنهما متورطان في التحريض على معاداة السامية.
وذكّرت الصفحة المذكورة متابعيها كيف أن أجهزة المخابرات الفرنسية انجرفت في حملتها ضد المغرب من خلال دعم هاذين الزوجين عبر مقالات وتقارير إعلامية تم نشرها على منابر وصحف تابعة للمخابرات، وتقديم دنيا وعدنان الفيلالي على أنهما مناضلين معارضين بالمغرب.
واستحضرت ذات الصفحة، كيف تراجع إعلام المخابرات الفرنسية عن حملته المنظمة ضد المغرب مستعملا هاذين الزوجين، بعدما أدانت الصحافة العالمية والمنظمات غير الحكومية الدولية الإيماءات المعادية للسامية لدنيا وعدنان الفيلالي اللذين يرغبان في اللجوء في فرنسا.
وأكدت ذات الصفحة، أن هؤلاء المنابر الإعلامية التي قادت هذه الحملة بدعم من المخابرات الفرنسية، قد تلقت صفعة قوية بعدما تم اكتشاف أن هناك في فرنسا من يستغل الزوجين الفيلالي ويعتبرهما وسيلة جديدة للضغط لابتزاز المغرب لسنوات، والاستثمار في مشكل هاذين الزوجين من أجل الانتقام من المغرب ومحاولة النيل منه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.