مجلس الحكومة: تقارير حقوق الانسان “حملات ظالمة” تستهدف المملكة

لافــــــيجي: محمد بنيحيى زريزر

أكد مجلس الحكومة المنعقد، اليوم الخميس، برئاسة رئيس الحكومة  سعد الدين العثماني، على ضرورة العمل على تنسيق جهود القطاعات الحكومية المعنية “من أجل الرد والتواصل وتصحيح الصورة وإنصاف بلدنا إزاء ما يستهدفه من حملات ظالمة”، وذلك ارتباطا بالتقارير غير المنصفة حول واقع حقوق الانسان بالمغرب.

وأوضح الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي، خلال لقاء صحفي عقب اجتماع مجلس الحكومة، أن ذلك جاء بمناسبة استماع المجلس لإفادة تقدم بها وزير الدولة المكلف بحقوق الانسان، حول التقارير غير المنصفة التي أصدرتها بعض المنظمات الدولية الحقوقية حول واقع حقوق الانسان بالمغرب. 

وأبرز الخلفي أن النقاش في المجلس الحكومي توقف على كون هذه التقارير تتسم بالاعتماد على أمور وعناصر متقادمة، أو بالتجاهل للإنجازات التي أقدمت عليها المملكة، أو بالتغافل عن الجهود التي بذلت في هذا المجال، مضيفا أن مثال ذلك المحاكمة التي عرفت بمحاكمة (اكديم ازيك) والتي تم احترام المعايير المتعارف عليها والمتعلقة بضمان المحاكمة العادلة، فضلا عن انحياز هذه المنظمات وعدم حيادها وعدم احترام المعايير المرتبطة بطلب رأي الدولة المعنية، أو الاستناد على شهادات لا يمكن الاعتماد عليها.

وأضاف أن النقاش خلص إلى “ضرورة العمل على تنسيق جهود القطاعات الحكومية المعنية من أجل الرد والتواصل وتصحيح الصورة وإنصاف بلدنا إزاء ما يستهدفه من حملات ظالمة لا تعكس الواقع الفعلي والجهود المبذولة ولا تأخذ بعين الاعتبار الإرادة الوطنية في معالجة ما قد يثار من اختلالات أو تحديات، وفي نفس الوقت ضمان الاعتراف بالجهود المبذولة على المستوى التشريعي والممارسة الفعلية والمؤسساتي المرتبط بالهيئات الوطنية المشتغلة في هذا المجال”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.