سعد العثماني ردا على المعارضة: لم نخلف موعدنا لا مع التاريخ ولا مع الجغرافيا

أفريك بريس: محمد بنعبد القادر

ردا منه على من يقول بأن الحكومة أخلفت موعدها مع التاريخ في مجال التعليم، قال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، إن “هذه الحكومة عمرها ثمانية أشهر، ولم نخلف موعدنا لا مع التاريخ ولا مع الجغرافيا”، مضيفا أن “الذين أخلفوا موعدهم مع التاريخ هم الذين سيّروا القطاع خمس سنوات كاملة”.

واسترسل العثماني، خلال جلسة المساءلة الشهرية لرئيس الحكومة، مساء اليوم الاثنين بمجلس النواب، “أنتم تعلمون أن جميع الأحزاب الحاضرة باستثناء حزب واحد سيروا قطاع التعليم، واليوم نحن نعاني من الإشكالات المتراكمة”، مردفا “أنا أقول لكم من له مقترحات نحن مستعدون للإنصات له، ودائما أنا أقول إننا نريد أن نتعاون مع الجميع”.

وتابع “نحن مع الرؤية الإستراتيجية للتربية والتكوين، والتي تعد مشتركا وطنيا لنا جميعا، وقد انتقلنا في تطبيق الرؤية قبل صدور الميثاق، والآن نحن أمام وضع برنامج تفصيلي على أساسه يمكن أن تحاسبوننا”، يضيف العثماني.

وبعد أن أكد العثماني، أنه ليس هناك أي تراجع عن مجانية التعليم، أوضح أن مسألة القيم بالمدرسة العمومية هي مسؤولية مشتركة تبدأ من الأسرة إلى فضاء المدرسة والإعلام والرفقة ومؤسسات الشباب وغيرها.

ونبه رئيس الحكومة، إلى أن إصلاح منظومة التربية والتعليم يبقى “مسؤولية مشتركة بين الدولة والأسرة وهيئات المجتمع المدني والفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين وغيرهم”، مشيرا إلى أن “مناقشة مشروع القانون الإطار الذي سيعرض على البرلمان سيشكل فرصة سانحة لتحقيق التعبئة الشاملة حول رهان الإصلاح الشامل للمنظومة التربوية الوطنية وتأهيلها وتجديدها، لتضطلع بأدوارها على النحو الأمثل”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.