وزير العدل السينغالي يطلع على تجربة محكمة النقض المغربية

أفريك بريس: محمد بنعبد القادر

استقبل الرئيس الأول لمحكمة النقض، الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية «مصطفى فارس» يوم الخميس 15 فبراير الجاري بمقر محكمة النقض، «Ismaila Madior Fall» حارس الأختام، وزير العدل السنغالي الذي كان مرفوقا بوفد قضائي وإداري هام.

وحسب بلاغ لمحكمة النقض، فقد شكل هذا اللقاء فرصة ملائمة، قدم فيها الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية مصطفى فارس للوزير والوفد المرافق له شروحات حول الأوراش الإصلاحية الكبرى التي تعرفها بلادنا في مجال العدالة.

وفي هذا الإطار أوضح مصطفى فارس لوزير العدل السنغالي الخطوات والمراحل التي قطعتها بلادنا في مجال استقلال السلطة القضائية والأهداف المستقبلية المسطرة من أجل تكريس الحكامة والشفافية  والنجاعة في تدبير هذا المجال الحيوي الهام، خاتما كلمته بضرورة الرقي بالعلاقة الثنائية المغربية السنغالية في مجال العدالة إلى شراكة نموذجية ناجعة، تعكس الروابط التاريخية العميقة التي تجمع بين البلدين.

ومن جهته عبر وزير العدل السنغالي عن اعتزازه بالتواجد بمقر أعلى هيئة قضائية ذات رمزية ومكانة اعتبارية، مشيدا بالعلاقات الثنائية المتميزة التي تجمع بين المغرب والسينغال، ومنوها بالجهود الكبرى المبذولة بالمغرب على مختلف المستويات وخاصة في مجال العدل والقضاء، مؤكدا على إرادة حقيقة للعمل المشترك المهيكل من أجل تبادل الخبرات بالبلدين، مضيفا أن ما اطلع عليه من العمل المشرف لمحكمة النقض يجب الاستفادة منه من خلال آليات للتعاون الجاد والبناء.

وقد أتاحت هذه المباحثات الفرصة أيضا لتبادل وجهات النظر بخصوص العديد من المحاور والإشكالات ذات الطبيعة القانونية والاقتصادية والاجتماعية التي تهم البلدين.

في ختام اللقاء قدم فارس درعا تذكاريا للوزير وكذا عدد من الإصدارات الهامة لمحكمة النقض ومنها «وحدة المملكة من خلال القضاء»، الذي ساهم في إعداده ثلة من الخبراء القانونيين والقضاة والمفكرين والمختصين في التاريخ والثقافة والأدب والذي يؤكد بالحجة والدليل تلاحم هذا الوطن ووحدة أجزائه وكيانه منذ مئات السنين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.