أحزاب ونقابات تعبر عن ارتياحها لتجاوب السلطات مع مطالب سكان جرادة

أفريك بريس: محمد بنعبد القادر

عبرت هيئات نقابية وأحزاب سياسية عن ارتياحها للتفاعل الإيجابي للسلطات مع الحراك الذي تعرفه مدينة جرادة وللتقدم الحاصل في معالجة الملف المطلبي للساكنة.

جاء ذلك عقب اللقاءات التواصلية التي جمعت التمثيليات النقابية والهيئات السياسية مع كل من وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، عزيز الرباح، ووزير الفلاحة والصيد البحري والتمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، بحضور والي جهة الشرق وعامل إقليم جرادة.

وأشادت هذه الهيئات، وهي الاتحاد المحلي لنقابات إقليم جرادة، المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم بجرادة، الفيدرالية الديمقراطية للشغل فرع جرادة والكتابة الإقليمية للحزب الاشتراكي الموحد بجرادة، بالمقاربة التشاركية التي أبانت عنها السلطات (الحكومة، ولاية الجهة، عمالة جرادة) والمتجسدة في إشراك الفاعلين السياسيين والنقابيين وشباب الحراك.

ونوهت في بلاغ مشترك بالتقدم الحاصل في معالجة مطالب الساكنة، ومنها سحب رخص استغلال الفحم، فتح تحقيق في ملف تصفية تركة مفاحم المغرب، الشروع في أحدات وحدات إنتاجية بالحي الصناعي، الشروع في تنظيم عمال الساندريات في تعاونيات وشركات مع ضمان تسويق المنتوج لفائدة المكتب الوطني للكهرباء، واستصلاح 3 آلاف هكتار من الأراضي الفلاحية.

وطالبت بالاستجابة لباقي النقط الواردة في المذكرة المطلبية المرفوعة للحكومة من أبرزها: تثنية الطريق الوطنية الرابطة بين جرادة ووجدة والطريق الجهوية الرابطة بين جرادة والعيون الشرقية، إحداث نواة جامعية بجرادة، وتمكين الجماعات المعنية بالإقليم من الاستفادة من عائدات التحصيلات الضريبية لكل الوحدات الإنتاجية للطاقة بالإقليم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.