الهيئة العربية للطيران المدنى تنظم ورشة عمل حول “ثقافة الأمن” بالمغرب

أفريك بريس: محمد بنعبد القادر

نظمت الهيئة العربية للطيران المدنى، بالشراكة مع المؤتمر الأوروبى للطيران المدنى ،(ECAC) ورشة عمل بعنوان “ثقافة الأمن”، يومى 27 و28 فبراير الجارى فى فندق فورسيزونز الدار البيضاء بالمغرب، حرصا منها على زيادة التوعية الأمنية فى مجال الطيران المدنى، وتأهيل الكوادر الفنية المتخصصة بما يستجيب للمتطلبات الدولية والوطنية فى مجال التدريب والتكوين المستمر، وتعزيزا التعاون والتنسيق مع المنظمات الإقليمية ذات الصلة.

و حضر الورشة 30 مشاركا يمثلون 11 دولة عربية أعضاء بالهيئة، وسيؤمّنها خبراء ومتخصصون فى مجال أمن الطيران، يمثلون كلا من: وزارة النقل البريطانية، وإدارة أمن النقل الأمريكية، والوكالة الأوروبية للسلامة الجوية، وشركة الطيران “رايان إير”، وسلطة الطيران المدنى الكينية، والمجلس الدولى للمطارات، إضافة إلى المؤتمر الأوروبى للطيران المدنى والهيئة العربية للطيران المدنى.

وبحسب برنامج الورشة، فإنها مكنت المشاركين من الاطلاع على مفهوم ثقافة الأمن فى مجال الطيران المدنى وأهميتها فى التوعية بتحسين الأداء الأمنى للعاملين فى القطاع، وكيفية ترسيخ ثقافة الأمن من أجل تحسين الأداء العام فى مجال أمن الطيران، عبر تحديد التحديات الأمنية المحتملة وتطوير أساليب التصدى للتهديدات الجديدة والناشئة التى تستهدف الطيران المدنى عالميا.

وقد خلص الاجتماع إلى جملة من التوصيات تدعوا أساسا إلى إدراج ثقافة الأمن ضمن نظام إدارة امن الطيران وتوفير الموارد الأساسية لإرساء هذا المفهوم. كما اتفق الحضور على أن التوعية الأمنية هي من أهم مفاتيح إنشاء ثقافة الأمن داخل المؤسسة وهو ما يقتضي من العاملين في سلطات الطيران المدني ومشغلي المطارات والطائرات والهياكل الأخرى المعنية بأمن الطيران على العمل حنبا إلى جنب وتفعيل مبدأ “الجميع مسؤول عن الأمن”. والحرص على إنشاء سياسة تواصل مفتوحة بين القيادة وأعوان التنفيذ والاستماع لمشاغلهم وملاحظاتهم لتطوير منظومة الأمن داخل المؤسسة مع التأكيد على أن عملية التطوير والتحسين هي عملية متواصلة ومستمرة تقتضي تكثيف عمليات مراقبة جودة أمن الطيران والتي من شأنها أن تسمح من تقييم إجراءات الأمن المعمول بها وأساليب تنفيذها مع اختيار أفضل الممارسات لضمان فاعلية ونجاعة هذه الإجراءات والتدابير.

وفي الختام ثمن الحضور جهود الإدارة العامة الهيئة العربية للطيران المدني بقيادة اللواء مهندس / إبراهيم محمد الشريف لتنظيم هذه الورشة ودعوتهم لها بتكثيف مثل هذه الأنشطة لتبادل المعارف والخبرات وتجارب الآخرين في مجال أمن الطيران وهو ما من شأنه أن يعود بالنفع والفائدة على تطوير الطيران المدني العربي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.