قضاة وموظفو العدل يحظون بأوسمة ملكية أنعم بها عليهم جلالة الملك محمد السادس

أكد مصطفى فارس، الرئيس الأول لمحكمة النقض، أن السلطة القضائية بالمملكة المغربية لن تدخر أي جهد من أجل صون كرامتها، بركيزتيها القضاة وموظفو كتابة الضبط.

وأوضح الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، خلال حفل توزيع أوسمة ملكية على القضاة بالرباط، بحضور محمد عبد النباوي، رئيس النيابة العامة، ومحمد أوجار، وزير العدل، أن هذا التتويج الملكي يشكل تكريسا لقيم الأسرة القضائية الموحدة بكل أجيالها ومهامها ومسؤولياتها.

واعتبر المتحدث، خلال هذا اللقاء الذي عرف حضور كبار قضاة المحاكم المغربية ورؤسائها، أن تسليم الأوسمة الملكية للقاضيات يشكل تشريفا لهذه الفئة من الأطر النسائية.

وقال مصطفى فارس: “وسام جلالة الملك الذي تشرفتن بتسلمه اليوم هو لبنة جديدة في مسار نساء المغرب، تجعل منكن نماذج مشرفة وقدوة للأجيال القادمة من بناتنا وأخواتنا، ممن يتلمسن الخطوات الأولى في مدارج الترقي والريادة، ومشكاة نور لكل متلمسة لقيم الحق وأداء الواجب. وهذه الأوسمة هي التفاتة ملكية تؤكد نهج جلالته ورؤيته المتبصرة من أجل أن تتبوأ المرأة في القضاء المكانة اللائقة بها”.

وأضاف الرئيس الأول لمحكمة النقض، موجها خطابه للقضاة: “إن الوسام الذي زين صدوركم اليوم هو تشريف لمساركم القضائي والمهني والإداري، وتكريم للقيم التي مثلتموها طيلة أدائكم لرسالتكم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.