الأستاذ مصطفى حلمي يرحل إلى دار البقاء 

أسلم الروح لبارئها الأستاذ مصطفى حلمي مساء امس الاثنين ..اللهم جدد عليه الرحمات و أنزله منزلة الصديقين و الشهداء وأرزقنا و أسرته الصغيرة الصبر الجميل.

يذكر أن المرحوم مصطفى حلمي، بدأ مشواره المهني سنة 1974 كنائب لوكيل الملك بالمحكمة الابتدائية لمراكش، وبداية من سنة1979 عين  الأستاذ مصطفى حلمي وكيلا للملك في كل من ابتدائية وادي زم واستئنافية خريبكة وطنجة، لتتم ترقيته بعد ذلك إلى درجة وكيل عام للملك، وهي الصفة التي اشتغل بها في كل من استئنافية تطوان وطنجة وسطات. ومنذ 1998 ، شغل مصطفى حلمي منصب محام عام لدى المجلس الأعلى، ثم منصب نائب رئيس الودادية الحسنية للقضاة.

وبهذا المصاب الأليم لا يسعنا إلا أن نتقدم إلى عائلته وزملائه بالتعازي القلبية الحارة؛ وبمشاعر المواساة والتعاطف الأخوية المخلصة، سائلين الله تعالى أن يتغمد الفقيد العزيز بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وينعم عليه بعفوه ورضوانه، ويرزق أهله جميل الصبر والسلوان والسكينة وحسن العزاء.

إنا لله وإنا إليه راجعون

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.