بالصور ..هدم 30 براكة بكاريان حي المنزه بسيدي مومن

أشرفت سلطات عمالة مقاطعات سيدي البرنوصي، صباح اليوم الخميس 13 من الشهر الجاري، على هدم ثلاثين براكة قصديرية بحي المنزه بسيدي مومن.

وكانت  بعض الأسر رفقة أفراد عائلاتها وذويها، تشبثت بالبراريك، ووقفت أمام الجرافة التي كانت بصدد مباشرة عملية الهدم. وتابعت “الأنباء” العملية التي شاركت فيها عناصر الوقاية المدنية، بالإضافة إلى عناصر القوات المساعدة والأمن الوطني والسلطات المحلية وممثلي مقاطعة سيدي مومن..

وتعاملت مختلف القوات الأمنية بحكمة مع الحدث، وتريثت قبل الشروع في عملية الهدم، وعملت على إقناع أفراد الأسر بضرورة تحكيم العقل، سيما أن أهاليهم استفادوا من بقع أرضية على سبيل التعويض، وبعد تفريق المعتصمين وإفراغ البراريك، عملت السلطات المحلية على هدمها وتحرير المكان مما تبقى من آثار البناء العشوائي. وأكدت مصادر عاينت عملية الهدم أنها تمت بشكل عادي دون أي مقاومة من طرف الساكنة.

وكانت لجنة خرجت منذ ما يزيد عن سنة  إلى المكان، وأحصت البراريك الموجودة، وعملت في ما بعد على تعويض المحصيين”. وأكد المصدر ذاته أن المستفيدين من بقع أرضية، هدموا البراريك وغادروا المكان، وفوجئت اللجنة بوجود ثلاثين أسر، ادعت أنها لم تحص، والواقع أنهم أبناء أسر محصية، استفادت من قبل من البقع. 
وأضاف المسؤول عن القسم التقني بعمالة سيدي البرنوصي، أن العملية معروفة في كل أنحاء المملكة، إذ يلجأ الأبناء إلى فتح أبواب جانبية بالبراريك المحصية من أجل ضمان الاستفادة من بقع أرضية، رغم أن هؤلاء هم تحت كنف آبائهم الذين استفادوا في بداية العملية، بل وتبين بعد عملية البحث، أن المعنيين يتوفرون على سكن بأماكن متفرقة بالبيضاء، وأنهم تركوا البراريك مفتوحة، وكلما علموا بتحرك السلطات لهدمها يعودون إليها مع أبنائهم ويقفون في وجه الجرافات.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.