مراكش: التامك “يُحاكم” تعامل الإعلام مع السجن والنزلاء

أفريك بريس: محمد بنعبد القادر

انتقد المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج محمد صالح التامك ، اليوم الأربعاء، تعامل الإعلام مع الأخبار المتعلقة بالسجن والسجناء، معتبرا أن بعض  وسائل الإعلام أضحت تتطرق إلى مثل هذه الأخبار بطرق تبحث من خلالها عن الإثارة أكثر من الإخبار بموضوعية.

وقال التامك، في كلمته الافتتاحية لأشغال الجامعة في السجون في نسختها الرابعة التي يحتضنها السجن المحلي الأوداية بمراكش، ، إن تنظيم هذه الجامعة تؤكد مع توالي الدورات أهميتها واستجابتها لانتظارات السجناء على مستوى التحصيل والمعرفة.

وأضاف التامك، أن المندوبية العامة اختارت  تيمة “الصورة السجنية ومفهوم الادماج” كموضوع لهذه الدورة، باعتبارها إشكالية يستعصي حلها بمنطق الارتجال والاحتكام الى العرف.

وانتقد التامك بعض وسائل الإعلام التي قال إنها تتعاطى مع صورة السجن على أساس الوصف المكرس للإثارة والغلو، أكثر منه نحو الموضوعية وتنوير الرأي العام.

وفي سياق متصل، أبرز المندوب العام لإدارة السجون، أن المندوبية العامة قدمت مقترحا إلى كل من الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري والمجلس الوطني لحقوق الإنسان حول إعداد ميثاق بشأن الاعلام الوطني ودور المؤسسة السجنية، مشيرا إلى أن هذا المقترح لقي استجابة فورية وكلل بتوقيع مذكرة تفاهم تؤطر منهجية إعداد الميثاق.

وتابع ذات المتحدث، أن هذا الميثاق يهدف إلى إحاطة المادة الإعلامية السجنية بكافة الشروط الكفيلة لضمان حق الرأي العام في الحصول على المعلومة، وكذا يكرس دور المؤسسة السجنية في تهيئ السجناء للإدماج والمساهمة في الحفاظ على الامن العام والوقاية من العود.

كما ذكر التامك أن المندوبية العامة قد أصدرت النسخة الأولى من مجلة “دفاتر السجين”، هذه المجلة تتضمن إبداعات أدبية وقانونية وفكرية للسجناء وتشكل منبرهم للتواصل مع المجتمع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.