vegas baby.conto erotico

الأزمي يدعو إلى الضغط على الهيئات المنتخبة لتحقيق مطالب المواطنين

اعتبر إدريس الأزمي الإدريسي رئيس جماعة فاس، أن الديمقراطية التشاركية هي اليد الثانية إلى جانب الديموقراطية التمثيلية التي يمكن من خلالها تلبية متطلبات المواطنات والمواطنين والاستجابة لانتظاراتهم.

 ودعا الأزمي، في كلمة له خلال اليوم الدراسي، الذي نظمته اليوم السبت بفاي، الوزارة المنتدبة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الفاعلين الجمعويين إلى ممارسة الضغط على الهيئات المنتخبة من أجل تحقيق مطالب وطموحات المواطنين، والقيام بدورهم الدستوري الهام المتعلق بالمساهمة في بلورة السياسات العمومية وتتبع تنفيذها وتفعيلها وتقييمها.

من جانبه، أكد ادريس اصقلي علوي، النائب الأول لرئيس جهة فاس مكناس، أن الديمقراطية التشاركية أداة من أدوات صناعة القرار وإعداد وتنفيذ السياسات العمومية على مستوى مختلف الجماعات الترابية، مشيرا إلى أن الجهة تشارك في هذا اللقاء بعد ثلاث محطات نظمها مجلسها بدءا بمناظرة حول التشغيل، ولقاء حول الاقتصاد الاجتماعي والتضامني ثم ملتقى جهوي أول حول الرياضة.

وأبرز الصقلي أن مجلس جهة فاس -مكناس، حريص على مشاركة المواطنات والمواطنين في تدبير شؤونهم والرفع من مساهماتهم في التنمية المندمجة والمستدامة طبقا لمقتضيات الدستور، حيث سارع في سنة 2016 إلى إحداث ثلاث هيئات تشاور، المنصوص عليها في القانون التنظيمي للجهات، وهي هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع، هيئة الشباب، وهيئة الفاعلين الاقتصاديين، مبينا أن هذه الهيئات، كانت لها مساهمة فعالة في إعداد البرنامج التنموي الجهوي ومخطط التصميم الجهوي للإعداد الترابي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.