المحلل السياسي محمد بنحمو: تقرير غوتريس كان متوازنا وواضحا فيما يتعلق بمسؤولية الجزائر

أكد المحلل السياسي أن محمد بنحمو في تصريح لموقع القناة الثانية أن تقرير الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس “جاء متوازنا، وتوقف عند العديد من النقط أبرزها التوصية بتمديد مهمة بعثة المينورسو لمدة سنة جديدة، كما أنه كان واضحا فيما يتعلق بمسؤولية الجزائر”.

وأضاف بنحمو أن “التقرير بشكل جديد حيث تضمن صفحات أقل مما كانت عليه التقارير السابقة، إذ أنه لم يأخذ في محتواه العديد من الوثائق التي اعتادت البوليساريو حشو التقارير بها، كما أنه لم يغفل التحركات المرتكبة بالمنطقة العازلة”، مشيرا إلى أن “مناورات الجزائر والبوليساريو لم تستطع أن تخرج تقرير غوتريس عن توجهه الساعي إلى ضخ دماء جديدة في مسلسل المشاورات”.

يشار إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس أعرب في تقريره الأخير حول الصحراء المغربية، عن قلقه “إزاء احتمال عودة التوتر عقب عودة جبهة البوليساريو إلى منطقة الكركرات”، منوها “بتروي المغرب في رده بإبقاء قواته في مسافة بعيدة جدا عن المنطقة العازلة أثناء التوتر”، كما دعا البوليساريو “إلى الانسحاب من المنطقة العازلة كما فعلت شهر أبريل 2017” .

هذا وأكد غوتريس في تقريره الصادر أمس الأربعاء على أن بعثة المينورسو سجلت “خلال الفترة المشمولة بالتقرير سبعة انتهاكات للاتفاق العسكري من قبل جبهة البوليساريو، منها خمسة انتهاكات ذات صبغة عامة، وانتهاكان اثنان لحرية التنقل”، في حين أن الجيش الملكي المغربي لم يرتكب ” أي انتهاكات لحرية التنقل”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.