اللاتحاد البرلماني العربي يكرم الحبيب المالكي في ختام أشغال مؤتمره ال27 بالقاهرة

تم، مساء يوم الخميس، خلال الجلسة الختامية لأشغال المؤتمر الـــ27 للاتحاد البرلماني العربي، تكريم رئيس الاتحاد ورئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، اعترافا وتقديرا للجهود النوعية التي اضطلع بها طيلة فترة ترؤسه للاتحاد. وجاء تكريم المالكي بمناسبة انتهاء فترة رئاسته للاتحاد وتسليمها لرئيس مجلس النواب المصري علي عبد العال، الذي أشاد في كلمة بالمناسبة، بالجهود التي بذلها المالكي خلال فترة ترؤسه لهذه المنظمة العربية، مؤكدا أنه «عمل في سبيل الدفع قدما بمسيرة العمل البرلماني العربي المشترك إلى الأمام، والرفع من مستوى الأداء داخل الاتحاد وترسيخ قواعد التعاون بين المجالس البرلمانية العربية وإيصال القضايا العربية العادلة إلى المحافل الدولية وكسب التأييد العالمي لها في ظل ظروف دولية وإقليمية شديدة الدقة والحساسية يعاني فيها عالمنا العربي من عدة تحديات».

من جهته، أعرب الحبيب المالكي عن اعتزازه بهذا التكريم، معتبرا إياه «تشريفا ليس فقط لشخصه ولكن أيضا لكل البرلمانيات والبرلمانيين المغاربة».

واعتبر في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن التجربة البرلمانية المغربية «متميزة ورائدة» وذلك باعتراف كل رؤساء الوفود البرلمانية العربية، مضيفا «قمنا بواجبنا أخلاقيا وسياسيا وساهمنا في إعادة الاعتبار للمؤسسة التشريعية وتمثيل شعوبنا العربية أحسن تمثيل».

كما حظي المالكي بالمناسبة ذاتها، بتكريم خصه به رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، وذلك عرفانا بالجهود التي بذلها خلال فترة ترؤسه للاتحاد ودفاعه عن القضايا العربية وإسهامه في تراكم العمل الوحدوي داخل هذا الفضاء البرلماني العربي.

وتم كذلك، خلال الجلسة الختامية للمؤتمر، تكريم عدد من رؤساء المجالس والبرلمانات العربية وأعضاء بهاته المجالس.

وقد شارك في المؤتمر الـــ27 للاتحاد البرلماني العربي أيضا وفد برلماني مغربي ضم عددا من أعضاء مجلسي النواب والمستشارين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.