سلطات حي الأزهر بسيدي مومن تحارب الباعة الجائلين

الأنـــــــباء: محمد زريزر

شنت سلطات الملحقة الإدارية الأزهر بسيدي مومن، حملة واسعة النطاق بشوارع وأحياء المنطقة على الباعة المتجولين الذين ساروا “يحتلون” مختلف الأرصفة والأزقة والمساحات أمام بوابات المحلات التجارية.

وقادت السلطات المحلية بحي الأزهر مرفوقة بأعوانها، حملة من أجل محاربة الباعة الجائلين المنتشرين وسط ساحات المساجد وعند أبواب العمارات السكنية، والذين جعلوها تكتظ، خاصة في الفترة المسائية.

ومكنت هذه الحملة التي شنتها السلطات المحلية من إعادة الاعتبار لهاته الساحات والأحياء السكنية، التي باتت تشهد انتشارا واسعا للباعة الجائلين، سواء “الفراشة” أو أًصحاب الخضر والفواكه والعصائر وغيرها؛ غير أنها مطالبة حسب المتتبعين بمواصلة عملياتها، على اعتبار أن المسؤولين الذين سبقوها وجدوا صعوبة في القضاء على الظاهرة، رغم العمليات التي كانوا يقومون بها في كل مرة.

ورغم كون المنطقة تعرف كثافة سكانية مهمة إلا أن انتشار الباعة الجائلين بات يجعل من مركز المنطقة بؤرة سوداء، ويقض مضجع السلطات التي تعاقبت على المنطقة. ورغم زيارة المسؤولين إلى المنطقة وقيامهم بجولة لمعاينة الظاهرة، إلا أن هؤلاء “الفراشة” يتحدون السلطات في معركة “كر وفر” ويعودون مباشرة بعد انصراف المسؤولين.

وليست هذه هي المرة التي تقوم بها السلطات بالمنطقة بحملة من أجل وضع حد لانتشار الباعة الجائلين، إذ سبقتها حملات مماثلة؛ غير أن زحف الباعة، الذين يأتون من مناطق مختلفة بالدار البيضاء، يجعل السلطات عاجزة عن التصدي لهم.

ويطالب سكان من المسؤولين، بتعميم حملات تحرير الشوارع والأزقة من الباعة الجائلين، والذين يساهمون في عرقلة حركة السير، إلى جانب تحويل بعض الأحياء إلى مزابل كبيرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.