vegas baby.conto erotico

الخلفي يعرض أدلة خطيرة حول تورط “حزب الله” في دعم “البوليساريو” عسكريا

الأنـــــــباء: محمد زريزر

أكد مصطفى الخلفي الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة، أن “قطع العلاقات الثنائية مع إيران هو قرار سيادي مبني على أدلة ملموسة على تورط حزب الله في دعم البوليساريو”.

وأشار الخلفي خلال ندوة صحفية أعقبت انعقاد المجلس الحكومي يومه الخميس 03 ماي الجاري بالرباط، أنه “منذ 2017 إلى الآن، تم رصد قيام خبراء عسكريين وخبراء متفجرات من حزب الله بزيارة إلى مخيمات تيندوف، وبالانخراط في عمليات تدريب عناصر البوليساريو على حرب الشوارع، وتكوين عناصر كوموندوز في هذا المجال، بالإضافة إلى حصول تطور أخطر خلال الآونة الأخيرة، والمتمثل في تسليم شحنة أسلحة للبوليساريو من طرف حزب الله”.

وكشف الخلفي أن “عضوا من أعضاء السفارة الإيرانية في الجزائر متورط في تنظيم هذه العمليات، وهو الذي مكن من تسهيل الاتصالات واللقاءات لمسؤولي حزب الله بالبوليساريو بتندوف”.

وأوضح الخلفي، أن “المغرب قبل أن يتخذ هذا القرار قرر مواجهة إيران بهذه الأدلة، حيث كانت أول خطوة في هذا القرار هي زيارة وزير الخارجية والتعاون الدولي المغربي لطهران ولقاؤه مع وزير الخارجية الإيراني وتقديم أدلة على تورط حزب الله في دعم البوليساريو”، مردفا أن “الأمر لا يتعلق بتصريح، بل بسنتين من التعاونّ، لكننا لم نجد ما يدحض هذه الأدلة من طرف إيران”.

وتابع الخلفي : “نحن لسنا ضد الشيعة أو الشعب الإيراني أو الشعب اللبناني.. كما أنه لم يثبت لنا أن لبنان كدولة كان لها دور في إرسال هؤلاء الخبراء العسكريين”، مؤكدا على أن “التجرؤ على القضية الوطنية مكلف لمن يتجرأ وليس لنا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.