الذكرى العاشرة لتأسيس المندوبية كانت أسوأ ذكرى بالنسبة لموظفي إدارة السجون

عرض الحكومي خاصة في الشق الجوهري المتعلق بتحسين دخل الموظفين  السجون والذين لم يستفيدوا من أي زيادة الدي كان من المقرر ان تكون في الذكرى تأسيس المندوبية ادارة السجون
لكن خاب املهم وكانت وعود كاذبة من المسؤول رفيع المستوى. 
 حيث تشبثن الحكومة بقرارها الرافض بأن تشمل الزيادة لجميع الموظفين بالإدارة السجون
بعد أن كشف محمد صالح التامك، المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الادماج، انه خلال الاحتفال بالذكرى العاشرة لتأسيس المندوبية العامة الذي يصادف 29 ابريل سيتم الإعلان عن أخبار وصفها  بالسعيدة تهم الموظفين والأطر العاملة بالمرافق السجنية.

ونوه التامك، في كلمة له على هامش اختتام فعاليات الجامعة الربيعية التي جرت بالسجن المحلي الأوداية بمراكش، يومي 28 و29 مارس الجاري، والتي اختير  لها موضوع “الصورة السجنية ومفهوم الادماج”، (نوه) بالمجهودات الكبيرة التي يقوم بها الموظفين بمختلف المؤسسات السجنية بالمغرب، واصفا عملهم بالجبار وكذا دورهم ومساهمتهم في إنجاح برامج الجامعة بالسجون

يذكر أن من مطالب موظفي إدارة السجون، الذين يبلغ عددهم حوالي 10 آلاف شخص، الزيادة في الأجور إسوة بباقي القطاعات الأمنية
ويضيف ذات المصدر أن موظفي إدارة السجون وإعادة الإدماج سيستفيدون من تعويضات عن التأهيل، وعن الأعباء وعن الأخطار، بالإضافة إلى التعويض عن السكن. و يتم تحديد قيمة هذه التعويضات الشهرية حسب درجة ورتبة الموظف، لكن وصفوها بالوعود الكاذبة وأن الذكرى العاشرة لتأسيس المندوبية كانت أسوأ ذكرى بالنسبة لموظفي ادارة السجون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.