بالصور : بمشاركة عمال عمالات وأقاليم جهة الدارالبيضاء- سطات توزيع 22 سيارة على جمعيات محاربة الهشاشة

الأنـــــــباء: محمد زريزر

نظمت ولاية جهة الدار البيضاء – سطات، اليوم الخميس 17 ماي 2018، حفلا خصص لتوزيع 12 سيارة نقل على الجمعيات العاملة في محاربة الهشاشة و10 سيارات على وحدات المساعدة الاجتماعية المتنقلة في إطار البرنامج الجهوي لمحاربة ظاهرتي التسول والتشرد.

نظمت ولاية جهة الدار البيضاء – سطات، اليوم الخميس 17 ماي 2018، حفلا خصص لتوزيع 12 سيارة نقل على الجمعيات العاملة في محاربة الهشاشة و10 سيارات على وحدات المساعدة الاجتماعية المتنقلة في إطار البرنامج الجهوي لمحاربة ظاهرتي التسول والتشرد.

وعرف الحفل المنظم بمناسبة الذكرى الثالثة عشرة لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، مشاركة عمال عمالات وأقاليم جهة الدارالبيضاء- سطات المعنيين وممثلي المصالح الخارجية والمؤسسات العمومية وكذا الجمعيات المستفيدة من سيارات النقل.

واعتمدت ولاية جهة الدارالبيضاء- سطات، إستراتيجية متعددة السنوات لاقتناء وسائل النقل لفائدة الجمعيات المتخصصة في : إعادة إدماج الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، الأطفال المتخلى عنهم، النساء في وضعية صعبة، الأشخاص المسنين، الأشخاص بدون مأوى.. إلخ.

وتندرج هذه العملية في إطار برنامج محاربة الهشاشة الذي يهدف إلى تحسين مستوى عيش الأشخاص في وضعية هشاشة ودعم الساكنة في وضعية صعبة.

واستفادت 31 جمعية من هذه العملية خلال الفترة 2007 – 2015 بمعدل أربع حافلات سنويا. أما بالنسبة للفترة 2016 -2017، فقد تم اختيار 12 جمعية على مستوى الجهة، بناءا على معايير الانتقاء المعتمدة (مجال عمل الجمعية، نوعية وعدد المستفيدين، جودة الخدمات التي تقدمها الجمعية لصالح الأشخاص في وضعية هشاشة..).

وتمت بلورة إستراتيجية جهوية لمحاربة التسول جندت لها إمكانيات بشرية تعمل في إطار وحدات اجتماعية متنقلة خاصة بنقل المتسولين والأشخاص بدون مأوى والمختلين عقليا إلى المركز الاجتماعي الجهوي المتخصص، كما رصدت لها إمكانيات مادية مهمة سعيا منها إلى حصر هذه الظاهرة من خلال اقتناء 10 سيارات جديدة توضع رهن إشارة عمالات مقاطعات مدينة الدار البيضاء من أجل تعزيز أسطول وحدات المساعدة الاجتماعية المتنقلة وتغطية كافة تراب المدينة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.