العثور على جثة مقاول في ضيعة محامي

الانباء:ب.ز 

 أعادت مصالح الدرك الملكي بالبيضاء، أول أمس (السبت)، تمثيل جريمة قتل ضحيتها مقاول يبلغ من العمر حوالي 54 سنة، اختفى عن الأنظار .

 وأن المشتبه فيه، ويبلغ من العمر 65 سنة، جسد تفاصيل الجريمة بدءا من إجهازه على الضحية إلى حين دفنه بمجرى الوادي الحار لفيلا داخل ضيعة يملكها محام بمنطقة النواصر نواحي الدار البيضاء 

   بعد تحقيق  ودوافع الجريمة تبين لعناصر الدرك 2 مارس عن وجود غموض في دواعي الجريمة، وهو ما جرى تعميق البحث في شأنه بتعليمات من النيابة العامة، وينتظر أن تنتهي الأبحاث ليحال المتهم على الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف.

وأوردت المصادر نفسها أن الضحية مقاول وهو صديق للمحامي مالك الضيعة، اختفى عن الأنظار، منذ الأسبوع الأول من رمضان الجاري، وقدمت أسرته بلاغا في شأن اختفائه ما دفع مصالح الدرك إلى القيام بأبحاث، بالاستعانة بالمعلومات التي قدمتها الأسرة، علما أن المختفي كان كثير التردد على ضيعة قريبة من دوار الزاوية، تعود ملكيتها إلى صديقه المحامي.
وأسفرت الأبحاث بالضيعة عن اختفاء شخص آخر، ويتعلق الأمر بحارس الضيعة، وبالاستماع إلى المحامي مالك الضيعة أكد أن الشخص المختفي صديقه وينجز له بعض المهام، كما أنه كان مشرفا على البنائين، عند تشييد الفيلا الموجودة داخل الضيعة، وأنه من استقدم الحارس المختفي بدوره للعمل بها.

وأثناء إجراء بحث داخل الضيعة عوينت بقع دم فتم أخذ عينات منها أرسلت إلى المختبر لتحليلها، فتبين أنها آدمية، ما رجح وجود أسرار حول اختفاء المقاول والحارس.
وظلت الأبحاث جارية لتتوصل عناصر الدرك بمعلومات عن حارس الضيعة البالغ من العمر 65 سنة والذي لم يسبق له الزواج، إذ رصد من قبل شهود يغادر المنطقة في الأسبوع نفسه الذي اختفى فيه المقاول، وبتتبع تحركاته تم رصده بمنطقة الدروة ليجري التنسيق مع الدرك المحلي، وتتكلل العملية باعتقاله   واستقدامه للتحقيق معه.
 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.