فضيحة مستثمر مارس الجنس على القاصرات على طريقة أفلام الإباحية

الأنباء: ب.ز

دخلت قضية المستثمر المغربي الأمريكي الجنسية، مغتصب القاصرات بضواحي مراكش، منعطفا جديدا بعد مثوله أمام محكمة الاستئناف بمراكش في أولى جلسات محاكمته على خلفية استدراج قاصرات وتوثيق ممارساته الجنسية بواسطة كاميرا بمشروع سياحي في ملكيته بدوار “لغريبي” بالجماعة القروية أمزوضة التابعة لإقليم شيشاوة يستغله كمقر للسكني.

تم تأخيره  الملف إلى التاسع عشر من الشهر المقبل طمعا في حضور المتضررات حتى تتم مواجهة المتهم وهو بين يدي القاضي.

المتهم وحسب مصدرنا، كان يعمد إلى استدراج القاصرات إلى منزله قبل أن يقوم بتفريغ نزواته وتصوير المشاهد الجنسية تحت وطأة الإكراه والتهديد ومن ثمة يرفع لغة الابتزاز بعد تصويرهن في أوضاع فاضحة على طريقة الأفلام الإباحية.

القاصرات وحسب المعطيات المتوفرة بين أيدينا، لم يكنّ على علم بأن المتورط كان يعمل على توثيق المشاهد الجنسية بكاميرا خفية إلى أن تفجرت القضية، حيث جرى الاستماع قبل فترة إلى اثنتين من القاصرات واحدة منهما متزوجة.

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان دخلت على الخط في هذه القضية وآثرت مؤازرة القاصرات، ضحايا التحرش والاغتصاب والاستغلال الجنسي، خاصة بعد أن أبرزت خيوط الملف أن المغتصِب كان يقوم بفعله الجرمي منذ سنوات خلت إلى أن وقع في قبضة الأمن وجرى تحرير محضر في حقه بعد الاستماع إليه في هذا الخصوص.

“صنع مواد خليعة والتغرير بقاصرات وهتك عرضهنّ”، هو صكّ الاتهام بعد أن تبين أن المتهم كان يقوم بتقليد أوضاع جنسية مع القاصرات لا تخلو من شذوذ وهو يتابع مشاهد إباحية عبر شاشة تلفاز قبالة سريره.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.