بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني .. الأمن يعثر على الرضيعة المختطفة من داخل مستشفى الهاروشي بالبيضاء

الأنــــبـــــــاء: محمد زريزر

كشفت مصادر جد مطلعة لـ” الأنـــــــباء” عن تطورات جديدة عرفتها قضية الاختطاف رضيعة حديثة الولادة بمستشفى الهاروشي، في الدار البيضاء، من طرف الشابة التي تم اعتقالها أمس الخميس، حيث أن الشرطة تحقق في هذه الأثناء مع زوجها حول مدى تورطه معها في “جريمة” الاختطاف.

وأوضحت مصادرنا على أن الخاطفة سيدة في منتصف العشرينيات من عمرها، متزوجة، وفقدت رضيعتها مؤخرا، حيث توفيت رضيعتها مباشرة بعد إنجابها ومن الممكن أن يكون ذلك هو الدافع الذي جعلها تقوم بفعلتها.

وأضافت ذات المصادر أنه من المتوقع أن يتم إعادة تمثيل عملية الاختطاف في الساعات المقبلة، كما أن البحث لا يزال جاريا مع الخاطفة وزوجها لمعرفة ظروف وملابسات الجريمة.

وكانت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء، بتنسيق وثيق مع عناصر الشرطة بمنطقة أمن الرحمة ومصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء أمس الخميس، قد تمكنت من العثور على الرضيعة التي تم اختطافها من داخل مؤسسة استشفائية، وتوقيف السيدة التي يشتبه في ضلوعها في واقعة الاختطاف.

كما ذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن إجراءات البحث والتحري قد مكنت من تشخيص هوية المشتبه فيها وتحديد مكان إقامتها بالقرب من حي ليساسفة بالدار البيضاء، مبرزا أن عمليات التفتيش أسفرت عن حجز الملابس التي ظهرت بها المشتبه فيها في تسجيلات كاميرا المراقبة بالمستشفى، قبل أن يتم الاهتداء لاحقا إلى مكان تواجدها بمسكن عائلتها بمنطقة الرحمة والعثور بحوزتها على الرضيعة المختطفة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.