الفقيه الحاج احماد اشبانات في ذمة الله

بسم الله الرحمن الرحيم

((يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي))‏.

انتقل إلى رحمة الله  الفقيه والإمام  الحاج احماد اشبانات عن عمر ناهز الثمانينات، الفقيد كان له كرسي دائم في مسجد الحسن الثاني، وإمام وخطيب مسجد الجزائر بسيدي البرنوصي. والمدرس بمدرسة تحفيظ القرآن، وذلك اثر مرض ألزمه الفراش مساء السبت، وقد صلي عليه بعد صلاة عصر أمس الأحد في مسجد الجزائر بسيدي البرنوصي، ووري جثمانه بمقبرة الغفران.

بقلوب يملئها الحزن والأسى واللوعة تنعي هيئة تحرير مجلة الأنباء، وبهذه المناسبة الأليمة نتقدم بأحر التعازي والمواساة إلى أبناء والى كافة أسرة الفقيد الحاج احماد اشبانات، والى كافة أبنائه والى إخوان الفقيد. وبهذا المصاب الجلل إذ نشاطر عائلة المرحوم الأحزان، ونبتهل إلى الله العلي القدير أن يتقبله بقبول حسن، و أن يجعله من أهل الجنة، وأن يجعل قبره روضة من رياض الجنة، لا حفرة من حفر النار، وأن ينزل نورا من نوره عليه، وأن يوسع مدخله، ويؤنس وحشته، وأن يتغمده بواسع مغفرته ورضاه، إنه على كل شيء قدير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.