وزير الثقافة والاتصال يستقبل أعضاء لجنة الإشراف على عملية انتخاب ممثلي الصحافيين المهنيين وناشري الصحف بالمجلس الوطني للصحافة

الأنــــبـــــــاء: محمد زريزر

 استقبل وزير الثقافة والاتصال، السيد محمد الأعرج، يومه الاثنين 25 يونيو 2018،  بمقر قطاع الاتصال، أعضاء لجنة الإشراف على عملية انتخاب ممثلي الصحافيين المهنيين وناشري الصحف بالمجلس الوطني للصحافة، المنصوص على تأليفها في المادة 54 من  القانون رقم 90.13 القاضي بإحداث المجلس الوطني للصحافة.

وفي هذا الصدد، ثمن السيد الوزير الجهود المشرفة التي بذلها السادة أعضاء اللجنة، في كافة مراحل الإعداد التقني واللوجستيكي لعمليات الانتخاب إلى غاية الإعلان النهائي عن النتائج.

كما أشاد في ذات الوقت، بالمجهودات التي تم بذلها من طرف جل المصالح المختصة بالإدارة المركزية ومديرياتها الجهوية ، التي سهرت على حسن سير عمليات الاقتراع بجميع مكاتب التصويت.

وفي هذا السياق ذكر السيد الوزير على أهمية إخراج هذه المؤسسة إلى حيز الوجود بالنظر إلى ما يتطلع إليه الجميع خصوصا وأن القانون خول لها مجموعة من الصلاحيات والاختصاصات المرتبطة بالحرص على صيانة المبادئ التي يقوم عليها شرف المهنة وعلى التقيد بميثاق الأخلاقيات المهنية والقوانين  والأنظمة المتعلقة بمزاولتها والسهر بوجه خاص على ضمان وحماية حق المواطن في إعلام متعدد وحر وصادق ومسؤول ومهني.

كما ذكر السيد الوزير على أن المراسلات قد وجهت إلى الجهات المعنية الواردة في المادة 4 قصد تعيين ممثليها دخل تشكيلة المجلس.

ومن جهته، عبر السيد رئيس اللجنة، عن عميق امتنانه للسيد الوزير، الذي حرص على توفير جميع الإمكانيات التقنية واللوجيستيكية ووضعها رهن إشارتها، قصد تيسير عملية التواصل والتنسيق بين المجلس والسلطة الحكومية المكلفة بالاتصال.

وجدير بالذكر أن لجنة الإشراف على عملية انتخاب ممثلي الصحافيين المهنيين وناشري الصحف بالمجلس الوطني للصحافة والمتكونة، طبقا للمادة 54 من القانون المتعلق بإحداث المجلس من السادة:

  • حسن منصف، عن المجلس الأعلى للسلطة القضائية بصفته رئيسا؛
  • محمد غزلي، ممثل السلطة الحكومية المكلفة بالاتصال؛
  • أحمد التوفيق الزينبي، ممثل المجلس الوطني لحقوق الإنسان؛
  • عبد الإله لعلو، عن جمعية هيئات المحامين بالمغرب؛
  • محمد حجيوي، عن نقابة الصحافيين المهنيين الأكثر تمثيلية؛
  • جمال حجام، ممثلا عن هيأة ناشري الصحف الأكثر تمثيلية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.