رئيس الحكومة سعد الدين العثماني يصف بعض التقارير الدولية حول حقوق الإنسان بالمغرب بـــ” الظالمة” و”المجحفة”

الأنــــبـــــــاء: محمد زريزر

توقف رئيس الحكومة سعد الدين العثماني اليوم الاثنين 2 يوليوز الجاري خلال جلسة الأسئلة الشهرية الموجهة لرئيس الحكومة  عند جهود الحكومة للتفاعل مع التقارير الدولية حول وضعية حقوق الإنسان بالمغرب.

وقال العثماني،” رغم الجهود المبذولة من قبل بلادنا في مجال ترسيخ حقوق الإنسان كما هو متعارف عليها عالميا، وكما التزمت بها دستوريا، وعملت على تعزيزها تشريعا وممارسة، فإن مسألة الاعتراف بهذه المجهود والمكتسبات لا تسير بنفس الوتيرة، ذلك أن العديد من التقارير الصادرة عن بعض المنظمات الوطنية والدولية لا زالت تقدم بمجموعة من الملاحظات حول وضعية حقوق الإنسان ببلادنا”.

واستطرد العثماني قائلا،” صحيح أن هناك بعض التقارير الموضوعية والمسؤولة والبناءة التي لا يمكننا إلا أن نتفاعل معها بطريقة إيجابية، لكن بالمقابل هناك أيضا بعض التقارير المجحفة والظالمة في حق بلدنا كتلك التي تصدرها بعض المنظمات الدولية الحقوقية حول واقع حقوق الانسان بالمغرب، والتي تعتمد في كثير من الأحيان على معطيات غير محينة، أو تتجاهل الإصلاحات التي أقدمت عليها بلادنا، أو تتغافل عن الجهود  التي بذلت في هذا المجال، بالإضافة إلى عدم احترام المعايير المرتبطة بطلب رأي الدولة المعنية، أو الاستناد على شهادات لا يمكن الاعتماد عليها … “.

وأضاف العثماني،” وفي هذا الإطار، فإن الحكومة لا تدخر جهدا في الرد على هذه الادعاءات من أجل تصحيح صورة بلادنا وإنصافها تجاه ما تتعرض له من حملات ظالمة، وذلك عبر كافة القنوات المتاحة من أجل توضيح المجهودات التي تبذلها بلادنا لتعزيز منظومة حوق الإنسان والحريات ببلادنا، من خلال ترصيد المكتسبات الهامة والتراكم الإيجابي المحقق في هذا المجال”.

أما فيما يخص التقارير الدولية الموضوعية والمسؤولة الصادرة عن مختلف الفاعلين على المستوى الدولي والوطني، وخاصة المنظمات غير الحكومية، قال العثماني،” فيمكن أن أؤكد لكم بأن الحكومة حريصة أشد ما يكون الحرص على التفاعل الإيجابي مع الانتقادات والملاحظات المسؤولة التي تتضمنها هذه التقارير”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.