vegas baby.conto erotico

الجزائر تصدم البوليساريو وتدين 26 صحراويا من الجبهة بـ104 سنوات

يبدو أن الجزائر والبوليساريو سيدخلان مرحلة جديدة ، بعدما قدمت الجارة الشرقية للمغرب كل الدعم للمتمردين الانفصاليين بمخيمات تندوف على مدى أربعة عقود.

ويرى مراقبون  أن الأحكام الصادرة  الأسبوع الجاري في حق 26 مواطنا منتميا لـ”جبهة البوليساريو”، بتهمة تكوين عصابة لاستيراد السيارات خراج إطار القانون، ودون الحصول على رخصة، يمكن أن تساهم في زيادة شرخ الخلافات بين الجزائر والبوليساريو  وهو مؤشر على أن الجزائر بدأت تضيق ذرعا من الجبهة .

الأحكام القضائية الصادرة عن المحكمة الابتدائية بمدينة مستغانم الجزائرية، وصلت إلى 104 سنوات، أربع سنوات لكل متهم،  مع غرامة مالية ، الأمر الذي اعتبرته البوليساريو “تطاول على قراراتها، وعدم اعتراف الجزائر بالجبهة”، خصوصا أن المدانين بالأحكام كانوا يتوفرون على تصريح قانون بختم “البوليساريو”، والذي لم تعترف به الجزائر.

البوليساريو اعتبرت أن الأحكام الصادرة في حق مواطنيها من طرف الجزائر لم تراعي  الظروف الصعبة التي يمر من هؤلاء المواطنين، الذين يتخبطون في العطالة، فيضطرون إلى التهريب عبر الحدود مع الجزائر برخص تحمل أختام جمارك الجبهة”.

وذكرت وسائل إعلام مقربة للجبهة أن الجزائر أهانت البوليساريو بعدم احترام أختامها رغم   وجود أكبر سفارة لما سموه ا”لدولة الصحراوية” خارجيا توجد بالجزائر العاصمة.

هذا وتركت الجبهة الانفصالية المعتقلين يواجهون مصيرهم، بعدما رفضت تنصيب محامين من الجزائر للدفاع عنهم، حيث وقفوا أمام القضاء بدليل الرخص التي حصلوا عليها من “الجمارك الصحراوية”، وهي الرخص التي لم تعترف بها الجزائر.

وأضافت المصادر أنه بعد أربعة عقود  يجد الصحراويون أنفسهم رهائن واقع لا يحسدون عليه يتسم بتنكر القيادة لهم وتصلب قضاء الحليف، في إشارة للجزائر ، وسط هموم عوائلهم المعدمة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.