الذكرى 65 لثورة الملك والشعب

 في سجل الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال تبرز ثورة الملك والشعب، التي يخلد الشعب المغربي، ذكراها الخامسة والستين يوم الاثنين، مناسبة وطنية خالدة تجسد التلاحم الوثيق بين العرش والشعب في ملحمة متواصلة الحلقات لصيانة وحدة الوطن والدفاع عن ثوابت الأمة في إطار من التعبئة وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ولحظة متجددة لاستلهام العبر في التضحيات والتلاحم وربط الصلة بين نضالات الأمس وجهود اليوم.

فهذه الثورة التي قادها الملك والشعب تعد ملحمة فريدة في مسيرة المغاربة لدحر الاعتداءات الاستعمارية، والتي خاضوا فيها تضحيات مشهود لهم بها في تاريخ حركات تحرير الشعوب من الاستعمار، وأعطوا من خلالها المثال على قوة الترابط بين مكونات الشعب المغربي، بين القمة والقاعدة، ودفاعهم عن ثوابتهم الوطنية وهويتهم المغربية.

ثورة ضد الاحتلال

فبعد مرور65 عاما على اندلاعها، فإن ثورة الملك والشعب ما زالت تحتفظ بمكانة خاصة في قلوب المغاربة لما ترمز إليه من قيم حب الوطن والاعتزاز بالانتماء الوطني والتضحية والالتزام والوفاء بالعهد وانتصار إرادة العرش والشعب.

فقد انطلقت ثورة الملك والشعب، يوم 20 غشت 1953 حينما امتدت أيادي المستعمر إلى رمز السيادة الوطنية والوحدة وبطل التحرير والاستقلال جلالة المغفور له محمد الخامس لنفيه وأسرته الملكية وإبعاده عن عرشه وطنه، لتعلن بداية اندلاع ثورة شعبية عارمة خاضها المغاربة للتصدي للاعتداءات الاستعمارية، مستحضرين بذلك نماذج سابقة من نضالات المغاربة ومقاومتهم للاحتلال الأجنبي بكافة جهات المملكة، م، من خلال العديد من المواجهات والمعارك التي قاوموا فيها  قوى الاحتلال، من قبيل معركة الهري بالأطلس المتوسط سنة 1914، ومعركة أنوال بالريف من 1921 إلى 1926، ومعركة بوغافر بورزازات، ومعركة جبل بادو بالرشيدية سنة 1933، وغيرها من الملاحم والمعارك البطولية، ومناهضتهم لما سمي بالظهير البربري سنة 1930 والذي كان من أهدافه شق الصف الوطني والتفريق بين أبناء الشعب المغربي الواحد، لزرع بذور التمييز العنصري والنعرات القبلية والطائفية، وتلا ذلك تقديم سلسلة من المطالب الإصلاحية ومنها برنامج الإصلاح الوطني. كما استمرت التعبئة الوطنية والتمسك بالقيم الدينية والوطنية وتنوير الرأي العام الوطني وأوسع فئات الشعب المغربي وشرائحه الاجتماعية بالحقوق الوطنية وبعدالة مطالبه الوطنية.

وتوج هذا العمل بتقديم الوثيقة التاريخية، وثيقة المطالبة بالاستقلال في 11 يناير 1944 التي جسدت وضوح الرؤية والأهداف وعمق وقوة إرادة التحرير، والتي تمت بتشاور وتوافق بين بطل التحرير والاستقلال، جلالة المغفور له محمد الخامس والحركة الوطنية. وشكلت وثيقة المطالبة بالاستقلال منعطفا حاسما في مسيرة الكفاح الوطني من أجل حرية المغرب واستقلاله وطموحاته المشروعة وتطلعاته لبناء مستقبل جديد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.