vegas baby.conto erotico

دروس ثورة.. على المغاربة جميعا أن يظلوا أوفياء لروح ذكرى 20 غشت وتربية أبنائهم على حب الوطن

من جوهر هذه الدروس يخلد المغاربة هذه السنة، الذكرى 65 لثورة الملك والشعب، المقترنة بعزمهم على مواصلة مسيرة التطوير والحداثة والبناء.

وقد حرص جلالة الملك محمد السادس، في العديد من خطبه السامية، على التذكير بدلالات ثورة 20 غشت،  والإقتداء بروحها وتمثل دروسها الوطنية العالية، التي تنشد حب الوطن، والاعتزاز بالانتماء الوطني، وصيانة الوحدة الترابية للمملكة وإعلاء مغرب الحداثة والديمقراطية والتنمية. وقد تضمن الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى الذهبية لثورة الملك والشعب (20 غشت 2003) إشارات قوية وتوجيهات رائدة لاستمرارية ثورة الملك والشعب “إن على المغاربة جميعا أن يظلوا أوفياء لروح 20 غشت، في التشبث بقيم الوطنية، وتربية أبنائهم على حب الوطن، الذي جعله ديننا الحنيف من مقومات الإيمان، ولن نبلغ ذلك إلا بترجمة الوطنية إلى مواطنة، ونقل الوعي الوطني من مجرد حب الوطن، إلى التزام فعلي بالمساهمة في بناء مغرب يعتز المغاربة بالانتماء إليه”.

ويضيف جلالته، في خطابه السامي بمناسبة ثورة الملك والشعب 2013، “وإذا كانت فئات واسعة من شعبنا الوفي لم تعاصر هذه الثورة ضد الاستعمار، فإنها، ولله الحمد، تعيش ثورة جديدة بقيادتنا، في مجالات التنمية البشرية، والتقدم الاقتصادي والاجتماعي، والمواطنة الكريمة، بنفس روح الوطنية الصادقة، والتلاحم الوثيق بين العرش والشعب”.

ومن ثمة تبرز أهمية نقل دلالات هذا اليوم المجيد للأجيال الحالية والمستقبلية، وتعميق صورتها في أذهانهم، حتى يطلعوا على هذه الصفحة المضيئة من كفاح الآباء والأجداد، وكذا أهمية المبادرات التي تروم تعريف الأجيال المغربية بهذه الذكرى، لتستنير بمعانيها وقيمها، تمشيا مع التوجيهات الملكية السامية، الداعية إلى استحضار بطولات الشهداء والمقاومين والتزود من معاني الجهاد وتنوير أذهان الأجيال بما يزخر به تاريخ المغرب من حمولة ثقيلة من المثل العليا وقيم التضحية والالتزام والوفاء وحب الوطن.

وقد حرص جلالة الملك، في العديد من خطبه السامية، على التذكير بدلالات ثورة 20 غشت، حيث أكد جلالته أن ثورة الملك والشعب “دخلت سجل الخلود ليس كحدث تاريخي عابر، وإنما كمذهب متكامل، لاسترجاع السيادة، وإرساء الملكية الدستورية الديمقراطية، والقضاء على التخلف والجهل والانغلاق”.

وما فتئ جلالته يحث على مواصلة هذه الملحمة الخالدة والمتجددة، “من أجل توطيد صرح مغرب كامل الوحدة والسيادة، يوفر المواطنة الكريمة لجميع أبنائه، ويحقق التنمية الشاملة لكل جهاته، في ظل التضامن والعدالة والإنصاف” لذلك يؤكد جلالة الملك أن ثورة الملك والشعب “ثورة متواصلة، تتطلب التعبئة الجماعية، والانخراط القوي في أوراشها التنموية، لرفع التحديات الحالية والمستقبلية، وتحقيق التطلعات المشروعة لمواطنينا”.

إن استمرارية ثورة الملك والشعب تستوجب تمثل روحها الوطنية العالية، ورسالتها التي تنشد حب الوطن، والاعتزاز بالانتماء الوطني، كما ورد في الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى الذهبية لثورة الملك والشعب (20 غشت 2003) ” على المغاربة جميعا أن يظلوا أوفياء لروح 20 غشت، في التشبث بقيم الوطنية، وتربية أبنائهم على حب الوطن، الذي جعله ديننا الحنيف من مقومات الإيمان، ولن نبلغ ذلك إلا بترجمة الوطنية إلى مواطنة، ونقل الوعي الوطني من مجرد حب الوطن، إلى التزام فعلي بالمساهمة في بناء مغرب يعتز المغاربة بالانتماء إليه”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.