زلزال قوي يضرب القوات البرية الجزائرية وهذا مصير قائد الناحية الحدودية مع المغرب

أجرى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، أمس الإثنين، تغييرات جديدة مست قائد القوات البرية، وقائدي الناحيتين العسكريتين: الرابعة بورقلة (جنوب شرق)، والسادسة بتمنراست (أقصى الجنوب الشرقي)، حسب مصادر إعلامية محلية.

ونقل موقع “كل شيء عن الجزائر” الناطق بالفرنسية، اليوم، إنهاء مهام قائد القوات البرية العميد أحسن طافر، وتعويضه باللواء سعيد شنقريحة، الذي كان يشغل منصب قائد الناحية العسكرية الثالثة ببشار (جنوب غرب/ على الحدود المغربية).

كما نقلت قناة النهار (خاصة / مقربة من الرئاسة)، أن بوتفليقة، أنهى مهام اللواء عبد الرزاق شريف، قائد الناحية العسكرية الرابعة بورقلة.

ووفق ذات المصدر، عين بوتفليقة، في مكان هذا المسؤول العسكري، اللواء حسان علايمية، الذي شغل منصب نائب قائد ذات الناحية العسكرية.

ولم يصدر على الفور أي إعلان من أي جهة رسمية عن هذين التغييرين، إلى غاية الساعة 13:00 ت.غ.

أما قائد الناحية العسكرية السادسة بتمنراست اللواء مفتاح صواب، فسيتم تعويضه باللواء محمد عجرود، بحسب بيان لوزارة الدفاع الجزائرية، نشر على موقعها الإلكتروني الرسمي، واطلعت عليه “الأناضول”.

وأشار البيان، إلى أن الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، سيشرف غدا الثلاثاء، على مراسم تنصيب اللواء محمد عجرود، قائدا للناحية العسكرية السادسة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.