تأجيل الاستماع للشرطي قاتل رئيسه بإفران بسبب الإصابة

لم تستمع المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن مكناس، بعد إلى مقدم الشرطة بالمنطقة الإقليمية للأمن بإفران، الذي قتل رئيس الهيأة الحضرية أول أمس (الإثنين) بعدما أطلق النار عليه من مسدسه الوظيفي بسبب مشاكل مهنية.

وتنتظر تماثله إلى الشفاء والتئام جروح في بطنه أصيب بها بعد محاولته الانتحار باستعمال سكين كان يخفيه في جيبه بعدما أفشل زميله المقدم الرئيس محاولته إطلاق النار على نفسه بعدما عاين رئيسه ممرغا في دمائه جثة هامدة أمامه.

وأخضع الجاني الثلاثيني الأب لطفلين صغيرين، إلى العلاج الضروري في انتظار إحالته على ولاية الأمن للتحقيق معه حول ظروف وملابسات وأسباب الحادث الذي أودى بحياة المسؤول الأمني الذي ووريت جثمانه عصر أمس (الثلاثاء) بمقبرة بدوار تيشيت ناحية سكورة بإقليم بولمان، من حيث تتحدر عائلتها.

وحضر مسؤولون أمنيون بالجهة جنازة الهالك الأربعيني الذي كان مقبلا على الزواج، بعدما تم نقل جثمانه زوالا من مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس بمكناس، إلى نواحي صفرو، بعد إخضاعها إلى التشريح الطبي بناء على أوامر النيابة العامة باستئنافية فاس بذلك وبالتحقيق في ظروف وأسباب الحادث.

إلى ذلك غادر مقدم رئيس مستشفى 20 غشت بأزرو بعد تماثله إلى العلاج من جروح أصيب بها في يده اليمنى بعدما حاول منع الجاني من استعمال سكين بقر به بطنه، قبل إحكام السيطرة عليه وتدخل زملائهما لإيقافه والحيلولة دون سقوط مزيد الضحايا بالنظر إلى الهستيريا التي كان عليها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.