vegas baby.conto erotico

وثيقة .. وزارة الصحة تعيد تعيين ”طبيب الفقراء” للعمل بالمركز الاستشفائي الإقليمي المختار السوسي بإقليم تارودانت

بعد أن تم الحكم عليه بتعويض قدره 20 ألف درهم لفائدة مدير المستشفى الإقليمي الحسن الأول، وغرامة قدرها عشرة ألف درهم بسبب تصريحاته حول وضعية الصحة. أعادت وزارة الصحة تعيين المهدي الشافعي المعروف بـ”طبيب الفقراء” للعمل بالمركز الاستشفائي الإقليمي المختار السوسي، بمندوبية وزارة الصحة بإقليم تارودانت.

وعللت الرسالة الموجهة من المدير الجهوي للصحة بجهة سوس ماسة درعة إلى الشافعي والتي توصل “الأنـــباء“، بنسخة منها، هذا القرار الصادر صباح اليوم الخميس، بالاحتقان الذي يعرفه المركز الاستشفائي الإقليمي الحسن الأول بمندوبية وزارة الصحة وبإقليم تيزنيت.

وأبرزت الرسالة أن هذا الاحتقان، خلف تداعيات سلبية أثرت  على تقديم خدمات صحية ذات جودة عالية للمواطنين والمواطنات بهذا المرفق العمومي،  وعلى السير العادي للمصلحة المعنية.

وحثت الرسالة المهدي الشافعي، التقدم إلى مندوب وزارة الصحة بإقليم تارودانت فور توصله بالرسالة، وذلك قصد استيلام مهامه بالمدينة الجديدة.

وكانت قضية الطبيب الشافعي قد حصدت تضامنا واسعا، من قبل العديد من هيئات المجتمع المدني، حيث أنه أكد وبعد إصدار الحكم عليه، أنه لن يسكت أبدا حيال الفساد والرشوة المنتشران في قطاع الصحة، واصافا إياهم بـ”المرض التعفني”.

وكانت المحكمة قد تابعت “طبيب الفقراء” على خلفية تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بالفيسبوك ضد مدير المركز الإستشفائي بتيزنيت، حيث اتهمه هذا الأخير بالسب والقذف في حقه من خلالها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.