الحكومة: على الأوربيين التفاعل مع المغرب بشكل أكبر في موضوع الهجرة

قال مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن إشكالية الهجرة السرية وخصوصا في السنوات الثلاث الأخيرة شهدت صعودا في عدد المحاولات، موضحا أن المغرب يقوم بمجهود استثنائي في مواجهة شبكات الوساطة، وعلى الاتحاد الأوربي أن يتفاعل معنا في مقاربة مشتركة.

وذكر الخلفي خلال الندوة الصحفية الأسبوعية، عقب انتهاء أشغال المجلس الحكومي، اليوم الخميس، أن ”الحوار مستمر مع الشركاء الأوروبيين، وندعوهم إلى التفاعل بشكل أكبر معنا في إطار الحوار المفتوح بين الجانبين”.

وشدد الوزير على أنّ إشكالية الهجرة السرية ليست بالبسيطة، إذ شهدت تحولات كبيرة، سواء من خلال الشبكات التي طورت من طريقة اشتغالها، أو من خلال التحولات في الطبيعة الديمغرافية للذين يحاولون القيام بالهجرة، حيث إن أكثر من الثلثين منهم هم من إفريقيا جنوب الصحراء.

وأوضح الخلفي أنه يتم نقل عدد من الذين يتم إفشال محاولتهم في الهجرة السرية إلى مدن أخرى بالمغرب وليس ترحيلهم إلى الخارج، مبرزا أن المغرب يعمل على تعزيز السياسة العمومية الوطنية المتخذة بخصوص إدماج المهاجرين في بلدنا، عبر تسوية وضعيتهم القانونية، وإقرار حقوق تتعلق بالصحة والسكن والتعليم والخدمات الاجتماعية الأساسية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.