الحكومة الألمانية ترد على قرار ترمب بشأن الأونروا.. تعهدت بزيادة المساعدات للفلسطينيين

تعهدت الحكومة الألمانية بزيادة كبيرة في تمويلها لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بعد أن خفضت الولايات المتحدة مساعداتها.

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إن أزمة تمويل الأونروا تزيد من حالة الشك وعدم اليقين.

وأضاف «ضياع هذه المنظمة يمكن أن يطلق سلسلة ردود فعل لا ضابط لها».

يأتي ذلك في وقت نشرت فيه وسائل إعلام أميركية أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب أوقفت التمويل نهائياً.

وذكر محللون أن القرار سيزيد من حجم المتاعب وربما الاضطرابات في قطاع غزة والضفة الغربية وأجزاء أخرى من الشرق الأوسط.

وقال الوزير الألماني إن بلاده قدمت 81 مليون يورو (94 مليون دولار) للوكالة هذا العام حتى الآن وإنها مستعدة لزيادة إسهاماتها، دون أن يعلن رقماً.

وأضاف في خطاب إلى وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي اطلعت عليه رويترز «نحن نستعد الآن لتقديم مبالغ إضافية كبيرة».

ومضى قائلاً إن من الواضح أن التمويلات الألمانية لن تسد العجز البالغ 217 مليون دولار والناجم عن انسحاب الولايات المتحدة. وحث الاتحاد الأوروبي والدول الأخرى على العمل لوضع «أساس مالي مستدام للوكالة».

وقال الأردن الخميس إنه سيقود حملة لجمع تمويل للأونروا لمساعدتها على مواصلة العمل وسيدعو لعقد اجتماع لجامعة الدول العربية لحشد المانحين.

وكانت الولايات المتحدة تقدم إلى وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» نحو 350 مليون دولار سنوياً، أي أكثر مما تقدمه أي دولة أخرى. ويمثل ذلك المبلغ أكثر من ربع الموازنة السنوية للوكالة التي تبلغ 1.2 مليار دولار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.