مركز دراسات أمريكي لاتيني: جلالة الملك شخصية “ذات رمزية” بالنسبة للوحدة الإفريقية

أكد رئيس المركز الأمريكي اللاتيني للدراسات من أجل الديمقراطية، أنطونيو يلبي، أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس شخصية “ذات رمزية” بالنسبة للوحدة الإفريقية، مبرزا أن الدور القيادي لجلالته يرسم مستويات الإشعاع متعدد الأبعاد للمغرب في إفريقيا.

وقال السيد يلبي، وهو أيضا رئيس “مؤسسة أفريكا لاتينا”، في مقال نشر بالموقع الإخباري المكسيكي “سييمبري.م إكس”، أن “المغرب يعمل، تحت قيادة جلالة الملك، على بلورة مجموعة من الاستراتيجيات الرامية إلى تعزيز علاقات المغرب مع جميع بلدان القارة الإفريقية ، في إطار التعاون جنوب-جنوب، ولكن أيضا مع بلدان أمريكا اللاتينية”.

واعتبر أن عودة المغرب إلى كنف أسرته المؤسسية، الاتحاد الإفريقي، أعطى دينامية جديدة لشراكته الاستراتيجية مع البلدان الإفريقية في مختلف المجالات، لاسيما تشجيع الاستثمارات والتنمية والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب.

وأضاف الباحث أن المملكة أضحت، في هذا الصدد، رائدة، لا سيما في مجال الهجرة ومنح المنح الدراسية للطلبة الأجانب، مشيرا إلى أن المغرب يتميز حاليا بكونه أحد المساهمين الرئيسيين في مكافحة التطرف العنيف والإرهاب بكافة أشكاله.

وقال رئيس المركز الأمريكي اللاتيني للدراسات من أجل الديمقراطية إن المملكة فرضت نفسها في السنوات الأخيرة كمساهم فاعل في عمليات حفظ السلام والتنمية في القارة الإفريقية ، لاسيما من خلال مؤسسة محمد السادس للتنمية المستدامة.

وأكد أن “المغرب يعد فاعلا في استقرار المنطقة وحليفا موثوقا، بفضل ما يتمتع به تقاليد وثقافة عريقة”، مبرزا الإصلاحات السياسية والديمقراطية التي أطلقتها من المملكة، تحت قيادة جلالة الملك.

وعلى المستوى الاقتصادي، يطمح المغرب، حسب السيد يلبي، الى أن يصبح رائدا في مجال تقديم الخدمات في القارة الإفريقية والتموقع كبوابة لولوج الصادرات الأمريكية اللاتينية الى السوق الإفريقية، مشيرا إلى أن المنتجات المغربية مثل الزيتون والفوسفات والنسيج تتوفر على فرص تسويقية كبيرة في أمريكا اللاتينية.

واضاف أنه بفضل الدينامية الجديدة للدبلوماسية المغربية في أمريكا اللاتينية ، أصبحت هذه المنطقة أولوية في التعاون جنوب-جنوب، حيث تجسد سفارات المملكة في المكسيك وكولومبيا وأمريكا الوسطى هذه الدينامية وتعزز الفرص الكبيرة للتبادل والتعاون والحوار بين الحضارات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.