المحامي ابراهيم راشيدي يؤكد إلغاء محكمة باريس للدعوى القضائية التي رفعها أديب ضد صحافيين مغاربة

تأكد إسقاط الدعوى التي رفعها مصطفى أديب، الضابط الفار من الجيش المغربي نحو الديار الفرنسية، ضد رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، وصحافيين مغاربة.

وكشف المحامي ابراهيم راشيدي، الذي يدافع عن 6 صحفيين مغاربة مُتابعين في هذه القضية، أنه التقى، اليوم الأربعاء، عايدة تراوري، قاضية التحقيق الفرنسية، وأكدت له إسقاط الدعوى ضد موكلييه، والتي رفعها ضدهم مصطفى أديب متهما إياهم بـ ”السب والقذف”.

الموقع الاخباري الذي نشر الخبر، أفاد أن عايدة تراوري، قاضية التحقيق نائب رئيس محكمة باريس، أبلغت المحامي راشيدي بقرار الإلغاء، خلال لقاء تم اليوم بمكتبها بالعاصمة الفرنسية.

وكشف المصدر أن الدعوى القضائية التي رفعها أديب ضد الصحفيين المغاربة ومعهم رئيس مجلس النواب، ألغيت جميعها.

وكان القضاء الفرنسي قد وجه استدعاء للصحفيين المغاربة نرجس الرغاي وجمال براوي ونعيم كمال وعادل لحلو، إضافة إلى الحبيب المالكي بصفته مديرا سابقا لجريدة “ليبيراسيون”،  للمثول أمام محكمة باريس يوم الثامن من شهر أكتوبر المقبل، بعد شكاية لمصطفى أديب.

ورد المغرب على استدعاء القضاء الفرنسي للصحافيين المغاربة بالإدانة، إذ استدعى وزير العدل محمد أوجار قاضي الإتصال الفرنسي، يوم الإثنين الماضي، معبرا له عن غضب المغرب من عدم احترام فرنسا لاتفاقية التعاون التي تجمعها بالمغرب.

وذكرت وسائل إعلام فرنسية قبل أيام أن وزارة العدل الفرنسية أقرت بوجود خلل في مسطرة استدعاء الصحفيين المغاربة رفقة المالكي، كما اعترفت بعدم احترام اتفاقيات التعاون القضائي الموقعة بين الرباط وباريس في هذا الشأن”.

ووفقا لذات المصدر فقد كان “من الواجب على قاضي التحقيق توجيه الاستدعاءات المتعلقة بالمشتكى بهم إلى وزارة العدل الفرنسية، التي يتوجب عليها بدورها توجيهها الى نظيرتها المغربية، ومن ثمة تتكفل هذه الأخيرة بإبلاغ المعنيين عبر النيابة العامة”.

يذكر أن مصطفى أديب قام في الثامن عشر من شهر يونيو 2014 بالإعتداء لفظيا على الراحل “الجنرال دوكور دارمي عبد العزيز بناني” بغرفته بالمستشفى الباريسي “فال دو غراس ” ودخل في شجار مع عائلته .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.