فريق الرجاء البيضاوي لكرة القدم يعود بفوز ثمين أمام كارا برازافيل الكونغولي

حقق فريق الرجاء البيضاوي لكرة القدم، فوزا مهما أمام كارا برازافيل الكونغولي بنتيجة هدفين لواحد في المباراة التي جمعت بينهما لحساب دور ذهاب ربع نهائي كأس الكونفدرالية الأفريقية لكرة القدم.

وانتهى الشوط الأول بين الفريقين بالتعادل السلبي مع ضغط طفيف من الفريق الأخضر الذي حاول في أكثر من مناسبة افتتاح التسجيل مع عزيمة قوية من الحارس شونسيل الذي حافظ على نظافة شباكه.

وتألق كل من عبد الإله الحافيظي وأنس الزنيتي في صفوف الرجاء بتصديات الأخير وتسديدات الأول على مرمى كارا برازافيل. وهدد فريق الرجاء البيضاوي مبكرا مرمى كارا برازافيل من خلال تسديدة قوية لصلاح الدين باهي في الدقيقة الرابعة مرت محادية من القائم الأيسر. دقيقتين بعد ذلك، عاد الحافيظي ليختبر حارس مرمى كارا برازافيل من تسديدة ثانية اتخذت نفس مسار سابقتها.

وظلت المباراة تحت سيطرة الرجاء طيلة الدقائق العشرة الأولى بعد احتكار نسبي للكرة من طرف الفريق الأخضر مقابل هجمات محتشمة من كارا برازافيل. وحاول الفريق المضيف تهديد مرمى الرجاء إلا أن الحارس الزنيتي كان بالمرصاد للحد من خطورة ساوزي الذي سدد بقوة. وعاد كارا برازافيل لتهديد مرمى الرجاء بعد اعلان الحكم عن ضربة خطأ في الدقيقة 21 تصدى لها بنجاح الحارس أنس الزنيتي.

وكاد مياسي أن يعلن عن أولى أهداف الرجاء البيضاوي في الدقيقة 32 بعد تلقيه كرة من ركنية أرسلها صوب المرمى إلا أن الحارس شونسيل تصدى لها بسهولة. وأنقذ الزنيتي فريقه من هدف محقق بعد ركنية نفدت بشكل جيد حملت معها الخطورة على مرمى الرجاء في الدقيقة 38. ومباشرة بعد انطلاق الشوط الثاني وبالضبط في الدقيقة 46 ، تمكن الفريق الأخضر من تسجيل أولى أهدافه عن طريق سفيان الرحيمي بعد بناء هجمة جيدة من الخلف.

ودقيقتين بعد ذلك، حاول نغوما بو من كارا برازافيل الرد سريعا على مرمى الرجاء إلا أن تسديدته مرت بعيدة على مرمى الزنيتي. وحاول خوان غاريدو ضخ دماء جديدة في خط هجوم الفريق الأخضر بإشراك محمود بنحليب مكان زكرياء حدراف في الدقيقة 61، وهو الامر الذي كاد أن يعطي أكله بعد ثلاثة دقائق من التغيير إذ أرسل بنحليب قذيفة قوية صدها الحارس بصعوبة.

وتمكن كارا برازافيل من تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 70 بعد ضربة خطأ عرضية استغلها بنجاح اللاعب كيفيتوكا. وبدأت الثقة تزداد للاعبي كارا برازافيل بعد تسجيل الهدف بتحسين الأداء والضغط على مرمى الزنيتي الذي ابعد مجموعة من المحاولات الخطيرة عن مرماه. ولم يستسلم الفريق الأخضر بحيث بحث من جديد على هدف التفوق والأفضلية وهو ما تأتى له عن طريق البديل محمود بنحليب على بعد عشرة دقائق من نهاية المباراة.

وحافظ الرجاء على تقدمه في النتيجة بهدفين لواحد قبل أن يعلن الحكم الكيني على نهاية اللقاء، ليضرب الفريق الأخضر موعدا لجماهيره أمام نفس الخصم بعد أسبوع بالدار البيضاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.