الأمطار الغزيرة تتسبب في مصرع ستة أشخاص في موريتانيا

لقي ستة أشخاص مصرعهم، اليوم الأربعاء، ببلدة أتواجيل التابعة لمقاطعة أفديرك بولاية تيرس زمور الواقعة بشمال موريتانيا، إثر انهيار مبنى طيني (عريش) جراء الأمطار الغزيرة التي شهدتها البلدة في وقت متأخر من ليلة البارحة.

وقال والي تيرس زمور، إسلمو ولد سيدي، في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء، إن هذه “التهاطلات المطرية التي شهدتها البلدة ليلة البارحة وبلغت 59 ملم تسببت في وفاة سيدتين وأربعة أطفال في حدود الساعة الرابعة من فجر اليوم نتيجة لسقوط عريش”.

وأضاف الوالي، الذي قام صباح اليوم بزيارة لبلدة أتواجيل للوقوف على حجم الأضرار البشرية والمادية الناجمة عن التساقطات المطرية، أن هذه الامطار، التي تسببت كذلك في سقوط بعض المباني الطينية في البلدة، لم تنجم عنها أية أضرار بشرية ولا مادية في مدينتي أزويرت وأفديرك اللتين شهدتا تساقطات مماثلة بلغت، على التوالي، 75 و55 ملم.

وأكد أن السلطات المحلية، وبالتعاون مع الشركة الوطنية للصناعة والمناجم (سنيم)، تدخلت بشكل فوري للتخفيف من معاناة ساكنة هذه البلدة.

وكانت حوالي 800 أسرة بمدينة باسكنو في أقصي شرق ولاية الحوض الشرقي (جنوب-شرق) قد تضررت جراء الفيضانات والسيول التي اجتاحت، مؤخرا، بعض أحياء المدينة، التي شهدت إلى جانب مدينة فصاله تساقط كميات غزيرة من الأمطار، مما تسبب في انهيار بعض المنازل وإلحاق أضرار مادية بمساكن أخرى في هذه المناطق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.