صفاء نميلة: مغربية من نوع خاص جدا في قلب الإليزيه

تم في خضم هذا الأسبوع، استقبال صفاء نميلة من الجمعية المغربية لدعم ومساعدة الأشخاص ذوي التثلث الصبغي، والفائزة بالجائزة الخاصة للجنة تحكيم “طبق غورم هاند 2017″، بقصر الاليزيه.

وتستفيد مسابقة “طبق غورم هاند” التي تحظى برعاية رئيس الجمهورية الفرنسية من الدعم الخاص لمختلف الجمعيات الفرنسية الكبرى للطبخ، ومن الأكاديمية الوطنية للطبخ.

وقالت نائبة رئيس الجمعية المغربية لدعم ومساعدة الاشخاص ذوي التثلث الصبغي، ماريون بيرتولد، الجمعة ان صفاء نميلة المصابة بالتثلث الصبغي 21 التي تشكل ثنائيا مع الشيف خديجة صباح المسؤولة التربوية بالجمعية، فازت بالجائزة الخاصة للجنة تحكيم الدورة 2017 من هذه المسابقة، لمهارتها في مجال الطبخ التي تجمع بين نكهات الطبخ المغربي والاروبي.

وأضافت بيرتولد في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن وفدا من الجمعية استقبل الاربعاء بالاليزيه من قبل الرئيس ايمانويل ماكرون، وذلك ضمن الفائزين بمسابقة “طبق غورم هاند 2017”.

وبهذه المناسبة سلم الرئيس ايمانويل ماكرون الجائزة الخاصة للجنة التحكيم إلى وفد الجمعية المغربية لدعم ومساعدة الأشخاص ذوي التثلث الصبغي، وذلك خلال حفل حضرته السيدة بريجيت ماكرون،وكاتبة الدولة المكلفة بالأشخاص المعاقين، صوفي كلوزيل، ورئيس المطابخ بالاليزيه، غيوم غوميز.

ويتعلق الأمر، حسب بيرتولد ، بتتويج جديد لفريق الجمعية المغربية لدعم ومساعدة الأشخاص ذوي التثلث الصبغي، واعترافا بعملها في مجال مصاحبة الأشخاص ذوي التثلث الصبغي 21.

وكان رشيد السايحي من الجمعية ،قد فاز بالمسابقة ودعي من اجل متابعة تدريب لمدة أسبوع بمطابخ الايليزي،والشأن نفسه بالنسبة لصفاء نميلة التي دعيت هي الاخرى لمتابعة نفس التدريب.

وتعتبر الجمعية المغربية لدعم ومساعدة الأشخاص ذوي التثلث الصبغي، منظمة ذات منفعة عامة لا تتوخى الربح، وأصبحت منذ سنة 1996 تحت الرئاسة الشرفية لصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد.

وتتكفل الجمعية حاليا بأزيد من 400 شخص من ذوي التثلث الصبغي، من الولادة حتى سن الرشد،كما تقدم دعما فعالا للأسر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.