رئيس الحكومة سعد الدين العثماني: مشاركة المغرب في الدورة 73 للجمعية العامة مناسبة للدفاع بقوة عن مصالح المغرب

قال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني إن مشاركة المغرب في أشغال الدورة الــــ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة تعد مناسبة للدفاع بقوة عن مصالح المغرب وعن قضية الوحدة الوطنية.

وأضاف العثماني في تصريح صحفي عقب مباحثات أجراها اليوم الثلاثاء بمقر المنظمة الأممية في نييوورك، مع رئيس جمهورية جزر القمر السيد عثمان غزالي، أن أجندة الدورة الحالية للجمعية العامة تحفل بالعديد من المواضيع المهمة ومن بينها ورش إصلاح قوات حفظ السلام، مبرزا في هذا السياق أن المملكة التي تعد بين أكبر البلدان المساهمة في هذه القوات عبر العالم، هي من المساهمين في الإصلاح .

وأشار رئيس الحكومة أيضا إلى المواضيع الأخرى التي تستأثر بالاهتمام في الدورة الحالية لاسيما تلك المرتبطة بالسلم العالمي والأمن والهجرة والقضايا الصحية، مؤكدا أن المغرب سيساهم بفعالية في النقاشات بخصوص هذه القضايا.

وخلص العثماني إلى القول إن المغرب من الدول التي تعمل على الحفاظ على السلم العالمي وتتقاسم مع أصدقائها وشركائها نفس الرؤية التي تنشد عالما أكثر أمنا واستقرارا ونموا لما فيه مصلحة شعوب العالم.

وافتتحت في وقت سابق اليوم المناقشة العامة للدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، بمشاركة ممثلي الدول الأعضاء ومن بينها المغرب.

وتشارك المملكة في هذا المحفل الذي يعد الهيئة الرئيسية للتداول وصنع القرار في الأمم المتحدة بوفد هام يترأسه رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني.

وستبسط الوفود المشاركة في مداولات الجمعية العامة التي تترأسها ماريا فرناندا اسبينوزا غارسياس من الإكوادور وهي المرأة الرابعة فقط في تاريخ الأمم المتحدة التي تتولى هذا المنصب، رؤى ومقاربات بلدانها إزاء العديد من القضايا الكونية المطروحة للنقاش من قبيل التغير المناخي وقضايا الهجرة واللجوء والمساواة بين الجنسين مكافحة الأمراض والأوبئة وأهداف التنمية المستدامة وحفظ السلم والأمن الدوليين ومنع الانتشار النووي وإصلاح الأمم المتحدة.

وككل سنة تحظى أشغال الجمعية العامة بتغطية إعلامية مكثفة يؤمنها نحو 3000 صحفي يمثلون مختلف وسائل الإعلام العالمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.