عروض مذهلة في الأيام المفتوحة للشرطة بمراكش

أعطى سعيد العلوة، والي أمن جهة مراكش ـ أسفي، اليوم الأربعاء، انطلاق الدورة الثانية من أيام الأبواب المفتوحة للمديرية العامة للأمن الوطني، تحت شعار “الأمن الوطني .. شرطة مواطنة”، وذلك تنفيذا للتعليمات الملكية القاضية بتحديث المرفق العام الشرطي، وتجويد الخدمات الأمنية المقدمة لعموم المواطنين والأجانب.
وأكد الوالي في كلمة بالمناسبة، أن هذه التظاهرة تؤشر على تحول نوعي في استراتيجية مصالح الأمن الوطني، التي تميزت هذه السنة بالانتقال من المبادرة في النسخة الأولى بمدينة الدار البيضاء، إلى تثبيت ثقافة الأبواب المفتوحة كمقاربة تواصلية متجذرة في العمل الأمني، مضيفا أن الأمر يتعلق، أيضا، بـ”ترسيخ هذه الثقافة لدى جميع الشرطيين والشرطيات، على اعتبار أن القرب من المواطن وخدمته هو أساس وجود المؤسسة الأمنية وغايتها الأساسية”.
وثمن الوالي الجهود الكبرى المبذولة من طرف جميع مصالح المديرية العام للأمن الوطني، وكذا مساهمة السلطات الترابية والمجالس المنتخبة والقطاعات الحكومية والخاصة وفعاليات المجتمع المدني في تنظيم وإنجاح هذه التظاهرة.
وأكد العلوة أن “المساهمات والشركات والدعم الذي حظيت به ولاية أمن مراكش خلال الإعداد لهذه التظاهرة، يؤشر فعلا على مدى ترسخ وتجذر مفهوم النتاج المشترك للأمن لدى مختلف المتدخلين”، مشيرا إلى أن “الأمن بقدر ما هو منفعة جماعية، فهو أيضا تكلفة جماعية، وبقدر ما هو مسؤولية جهاز الأمن، فهو كذلك نتاج تعاون وثيق بين المتدخل المؤسساتي والفاعل المدني والمجتمعي”.
وخلال الإفتتاح قدمت عدد من العروض من طرف فرق المشي العسكري والفرقة الموسيقية، والرياضة والدفاع الذاتي، والحماية المقربة ووحدات التدخل، وكوكبة الدراجين، وشرطة الخيالة، والكلاب المدربة للشرطة، ومجموعة التدخل السريع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.