لشكر يدعو إلى عقد اجتماع الأغلبية ويطالب بالرفع من الأجور بـ500 درهم

في كلمة له بمناسبة افتتاح أشغال الدورة العادية للمجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي، المنعقدة اليوم السبت 29 شتنبر بالرباط، طالب إدريس لشكر، من رئيس الحكومة عقد اجتماع للأغلبية الحكومية في أقرب الآجال لمعالجة المشاكل التي طفت إلى السطح بين بعض مكونات الأغلبية الحكومية.

ودعا الكاتب الأول للإتحاد الإشتراكي إلى استثمار اجتماع الأغلبية من أجل التوافق حول عدد من الإجراءات العملية التي من شأنها تحسين القدرة الشرائية للمواطنين، وحلحلة الأوضاع الاجتماعية تزامنا مع استعداد الحكومة الشروع في التداول حول مشروع قانون مالية 2019.

واقترح إدريس لشكر في هذا الخصوص رفع أجور الموظفين، من خلال إقرار زيادة 500 درهم في الرواتب الشهرية. والرفع من التعويضات العائلية عن كل ابن لتصل إلى 350 درهما عوض 200 درهم.  وكذا رفع سقف الدخول المعفاة من الضريبة على الدخل إلى 36 ألف درهم.

وأشار لشكر إلى أن  الأزمة الاجتماعية التي يشهدها المغرب، والتي يعكسها تنامي ظاهرة الهجرة السرية في الآونة الأخيرة، ستزيد من فقدان الشباب المغربي للثقة في المستقبل سيما في ظل استفحال البطالة وانسداد الأفق، مؤكدا أن “المغرب يحتاج إلى حزمة من الإصلاحات القوية والجذرية لجعل الاقتصاد والاستثمار في خدمة الإنتاج والتصنيع بما يفتح الباب أمام التشغيل”..

إلى ذلك عزا الكاتب الأول للإتحاد الإشتراكي ما يقع اليوم في المغرب لبعض الإختيارات التي تبنتها حكومة بن كيران السابقة، قائلا في هذا الخصوص “رغم الإصلاح الدستوري الذي فتح آفاقاً ممكنة للإصلاح، إلا أن تجربة الحكومة السابقة ساهمت إلى حد كبير في تعميق الاختلالات”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.