بوعشرين ينتفض بعد استحضار الفيديوهات الجنسية مع المشتكية أسماء حلاوي

عرفت الجلسة السرية السابعة والعشرين من جلسات محاكمة الصحافي توفيق بوعشرين التي التأمت اليوم الاثنين بالغرفة الجنائية الابتدائية بمحكمة الاستئناف، تقديم المحامي جواد بنجلون التويمي عن هيئة دفاع المطالبات بالحق المدني، مرافعته التي دامت لمدة ساعتين، حيث تحدّث فيها عن جريمة الاتجار بالبشر وربَطها بالوقائع ومن ثمة عرج على فصول من هذا القانون والتي تُعاقب على إخفاء الشهود في قضايا من هذا القبيل.

ولم يفته أن يلوم هيئة المحكمة على عدم تفعيل الفصول المذكورة وهو يحيل إلى مسألة إخفاء المشتكية أمل الهواري، كما وقف عند عدم تفعيل مسطرة شهادة الزور، خاصة بعد التناقض الذي حبلت به شهادات مصرحات بعينهن في هذا الملف.

وبعد ساعتين من الترافع، أخذ المحامي الحبيب حاجي الكلمة، قبل أن يقوم بتقديم مرافعته في جلسة ماراثونية وقف خلالها عند جريمة الاتجار بالبشر، موجّها أصابع الاتهام إلى بوعشرين وواصفا إياه بـ”أكثر من حيوان” وأنه لا وازع أخلاقي يحكمه ويضبط تصرفاته ويمكن أن يرتكب أية حماقة.

ولم تخلُ مرافعة المحامي حاجي من شد وجذب بعد أن استحضر الفيديوهات الجنسية المتعلقة بالاتجار بالبشر والتي عرج فيها على توثيق الاستغلال الجنسي في حق المشتكية أسماء حلاوي وهو ما جعل بوعشرين ينتفض في وجهه، قبل أن يصفه بأنه ليس محاميا ومن ثمة ارتفعت أصوات محامين آخرين ممن يؤازرون المتهم في قضيته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.