فرنسا تتهم المخابرات الإيرانية بالإعداد لهجوم فاشل في باريس

اتهمت المخابرات الفرنسية وزارة المخابرات الإيرانية بالوقوف وراء هجوم أحبطته السلطات كان يستهدف مسيرة لجماعة معارضة إيرانية في المنفى بالقرب من باريس في يونيوالماضي، حسبما قال مصدر دبلوماسي لقناة “بي بي سي”.

وقال المصدر إن “وراء ذلك كله قامت استخباراتنا بتحقيق مفصل ودقيق مكننا من أن نخلص إلى أنه بدون أي شك تقع المسؤولية على عاتق وزارة المخابرات الإيرانية”.

وأضاف المصدر الدبلوماسي أن سعيد هاشمي مقدم، نائب الوزير والمدير العام للاستخبارات، أمر بشن الهجوم.

وجمدت الحكومة الفرنسية أصول مواطنين إيرانيين اثنين، من بينهما دبلوماسي إيراني في ألمانيا.

ونفت إيران الاتهام الفرنسي. وقال بيان لوزارة الخارجية الإيرانية “ننفي الاتهام، وندين بشدة اعتقال دبلوماسي إيراني ونطالب بإطلاق سراحه على الفور”.

وقالت إيران إن مخطط التفجيرات “محض تلفيق اختلقته الولايات المتحدة وإسرائيل”.

وكانت السلطات البلجيكية قد اعتقلت، في أواخر يونيو الماضي، إيرانيين اثنين وبحوزتهما متفجرات زعمت أن الهدف منها هو الانفجار في اجتماع في باريس لجماعة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.