vegas baby.conto erotico

عزيز أخنوش وسعد الدين العثماني “يتبادلان التعهدات” على خلفية تصريحات العلمي

تعهّد عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، لحزب العدالة والتنمية بعدم تكرار خرجات قيادة حزب “الحمامة” في القادم من الأيام، المهاجمة لحزب العدالة والتنمية ما داموا حلفاء في الحكومة.

وعلمت “الأنـــــباء” أن هذا التعهد الذي التزم به أخنوش أمام سعد الدين العثماني، بصفته أمينا عاما لحزب العدالة والتنمية كان مشروطا بعدم مهاجمة قيادة حزب العدالة والتنمية هي الأخرى حزبه التجمع الوطني للأحرار وقيادته.

وتعهد العثماني بدوره لأخنوش يضبط خرجات قيادة حزب العدالة والتنمية ، وذلك من أجل التفرغ لانجاز الإصلاحات التي التزمت بها الأغلبية الحكومية المشكلة من ستة أحزاب، وهم العدالة والتنمية، والتجمع الوطني للأحرار، والحركة الشعبية والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، والاتحاد الدستوري، والتقدم والاشتراكية.

لكن قياديّا بحزب العدالة والتنمية أوضح لــــ“الأنــــــباء” أن الأمانة ناقشت هذا الموضوع في اجتماع الأمانة العامة الأخير، وخلصت إلى أنه بناء على الاتصالات التي جرت بين العثماني وأخنوش، فإن العدالة. التنمية تجاوز على خرجات رشيد الطالبي العلمي، وقرر طي الملف، بشرط أن لا تعود قيادة التجمع الوطني للأحرار لمهاجمة حزب العدالة والتنمية.

وشدد ذات المسؤول الحزبي على أن العدالة والتنمية قررت أنه إذا تم تكرار الخرجة التي قام بها الطالبي العلمي مستقبلا فإن البيجيدي سيكون له رد “قاسي، وغير مسبوق”، لأنه لن يسمح مستقبلا بالإساءة لحزبه، حسب قوله.

واستبعد المصدر ذاته أن يتم إثارة موضوع الصراع الذي احتدم مؤخرا بين حزب العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار، في اجتماع الأغلبية المرتقب غدا الخميس، بعدما اتفق كل من العثماني وأخنوش على طي هذا الملف، لكنه لم يستبعد ان يثار في هذا الاجتماع العلاقة بين مختلف أطراف الأغلبية، والخروج بتوصية تروم دعوة جميع مكوناتها الى الالتزام بميثاق الأغلبية وبنوده الكاملة.

وكان رشيد الطالبي العلمي، القيادي بحزب التجمع الوطني للأحرار، هاجم حزب العدالة والتنمية وشكك في مشروعه السياسي، لدرجة اعتبره مشروع دخيل على المغاربة، ومشروع تخريبي، وهو ما أثار حفيظة حزب العدالة والتنمية وقيادته، إلى درجة اصدر (البيجيدي) في هذا الموضوع بلاغا يهدد فيه بطريقة غير مباشرة بإنهاء العلاقة التي تجمع الحزبين داخل الأغلبية الحكومية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.