المحامي مبارك المسكيني.. المتهم توفيق بوعشرين كان يقوم بتصرفات شاذة تجاه ضحاياه

جرى في حدود الساعة الثامنة وعشرين دقيقة بالغرفة الجنائية الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، إنهاء أطوار الجلسة السرية التاسعة والعشرين من جلسات محاكمة الصحافي توفيق الصحافي توفيق بوعشرين، مالك جريدة “أخبار اليوم” وموقعي “اليوم 24″ و”سلطانة”. وقرّر رئيس هيئة الحكم، تأخير ملف القضية إلى زوال يوم غد الأربعاء في انتظار إتمام دفاع المطالبات بالحق المدني لمرافعاتهم الخاصة بنتائج الخبرة على الآليات المحجوزة بمكتب المتهم بما فيها الفيديوهات الجنسية المرتبطة بالاتجار بالبشر في هذا الملف.

الجلسة أسدلت ستارها على إيقاع ساخن وشد وجذب تسرّب إلى خارج القاعة، قبل أن تُقرّر المحكمة إحالة محضر الجلسة والمستندات وكذا المتهم على النيابة العامة من أجل اتخاذ ما تراه مناسبا.

وكانت عبارة “الاعتداء” هي الطاغية على هذه الجلسة التي وصفها البعض بـ”الساخنة” بعد انغماس المحامي مبارك المسكيني في وقائع تتعلق بالاتجار بالبشر في هذه القضية ووقوفه عند نقط بعينها وجزمه بالقول إن المتهم كان يقوم بتصرفات شاذة تجاه ضحاياه وهو ما جعل بوعشرين يحتج وينتفض وكذا دفاعه الذي اعتبر أن نعت موكله بعبارات بعينها، من قبيل “المتوحش” لا يستقيم وكان الأحرى الخوض في الوقائع وتحليلها بدل التمادي في “السبّ” و”الشتم” في حق متهم في قفص الاتهام.

وآثر رئيس هيئة الحكم إحالة بوعشرين على أنظار النيابة العامة بتهمة جديدة تتعلق حسب دفاع المطالبات بالحق المدني بالضرب في حق المحامي عبد الفتاح زهراش الذي يرافع في هذه القضية وينوب عن المشتكيات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.