البرلمانيون يهددون بمقاضاة مروجي كذبة إنفاق 50 مليون على وجبة غذاء

يظهر أن النواب البرلمانيين ضاقوا ذرعا بالأخبار الزائفة التي تسعى من صفتهم والدوس على كرامتهم، وتصويرهم أمام الرأي العام الوطني بوصفهم لاهثين وراء المآكل والمشارب، وباحثين عن الريع.

فبعد واقعة حلويات الجلسة الافتتاحية للدورة التشريعية واتهام البرلمانيين بـــ “تهريب” الحلوى داخل أكياس بلاستيكية، أو علب كرتونية.

وهو ما نفاه البرلمانيون، جاءت الأخبار التي نشرتها بعض المواقع الالكترونية لتصب النار على الزيت، والتي زعمت يتعلق «إنفاق مجلس النواب 50 مليون سنتيم على وجبة غذاء واحدة بشكل أسبوعي»، وهو الخبر الذي أثار حفيظة النواب البرلمانيين الذين اجتمع رؤساء فرقهم رئيس مجلس النواب والمجموعة النيابية»، ليصدروا بيانا اعتبروا فيه أن هذا «الخبر كاذب»، و«لا يستند على أي حقيقة».

كما أشار البلاغ إلى أن «أعضاء المجلس يتكلفون بتأدية نفقات وجباتهم بشكل شخصي، ولم يسبق للمجلس أن قام بتغطية نفقات أعضاء المجلس بخصوص الوجبات المذكورة».

وقد اعتبر البرلمانيون أن هناك «حملة ممنهجة»، تستهدفهم، ما جعل «كافة مكونات مجلس النواب، أغلبية ومعارضة»، تتوحد على «ضرورة التتبع القانوني»، لما وصفته ب «الأكاذيب والإشاعات في نطاق الإمكانات التي يتيحها القانون»، حرصا على «التصدي لها ومواجهتها وتكذيبها».

كما لم يستبعد أعضاء مجلس النواب «متابعة» أصحاب الأخبار الكاذبة، و«عدم التنازل عن حق مجلس النواب في الدفاع عن حرمته ومكانته في المشهد المؤسساتي لبلادنا».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.