في حفل بمناسبة اليوم السنوي للموظف.. الخلفي: نعمل على تعزيز الدعم الاجتماعي للموظفين بالوزارة

قال مصطفى الخلفي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن الوزارة في إطار العناية التي توليها للموظفين من أجل توفير الشروط الضرورية للعمل، قررت تعزيز الدعم الموجه للأعمال الاجتماعية للموظفين بالقطاع.

وأكد الوزير صباح يوم الأربعاء 24 أكتوبر 2018 خلال حفل نظم بمناسبة اليوم السنوي للموظف، على أن جمعية الأعمال الاجتماعية إلى جانب النقابة التي تمثل الموظفين بالوزارة يؤديان دورا أساسيا في إنجاح العمل.

وبعد أن ذكر بمضاعفة قيمة منحة العيد المخصصة للموظفين خلال السنة الجارية والرفع من قيمة الدعم المالي السنوي الموجه لجمعية الأعمال الاجتماعية للموظفين، أعرب السيد الوزير عن عزم الوزارة تعزيز النهوض بالخدمات الصحية لفائدة الموظفين والرفع من قيمة الدعم السنوي تدريجيا بشكل يمكنها من تقديم خدمات في المستوى المطلوب لفائدة الموظفات والموظفين.

وعبر الوزير عن اعتزازه بسياسة الباب المفتوح وفتح قنوات التواصل الدائم داخل الوزارة، باعتبار ذلك مدخلا أساسيا لتحقيق النجاح الجماعي، كما اعتبر اليوم السنوي للموظف محطة لشكر الأطر والعاملين بالوزارة على المجهودات التي يبذلونها في صمت من أجل إنجاح مختلف المبادرات والأوراش التي أقدمت عليها الوزارة فضلا عن كونها مناسبة للتنويه ببعض العطاءات والمبادرات المميزة داخل الوزارة.

واستعرض الوزير، بالمناسبة عددا من المشاريع والأوراش التي اشتغلت عليها الوزارة خلال السنة الماضية والتي كان لها دور كبير في الرفع من إشعاع الوزارة، أهمها:

– ورش تكوين الفاعلين الجمعويين؛

– ورش تكوين المكونين؛

– اللقاءات الجهوية حول مواضيع محددة، والوزارة بصدد تنظيم اللقاء الجهوي السادس حول الحماية الاجتماعية؛

– مشروع الترافع المدني حول قضية الصحراء المغربية؛

– علاقة المجتمع المدني بالحكومة المفتوحة؛

– التقدم على مستوى الورش القانوني (مشروع قانون التطوع، مشروع القانون الخاص بالتبرع والتماس الإحسان العمومي، التعديلات المرتبطة بالمقتضيات القانونية المرتبطة بالضريبية الخاصة بالجمعيات….)؛

-إرساء لجنة العرائض وإطلاق منصة المشاركة المواطنة E-participation؛

– تقديم موسوعة العلاقة مع البرلمان وتعميمها (طبع أزيد من 5000 قرص مضغوط CD)؛

– التتبع الإلكتروني للعمل الرقابي؛

– تنظيم الندوة الدولية مع أكاديمية المملكة حول التطور الدستوري للمملكة؛

وفي ختام كلمته توقف السيد الوزير عند بعض الأوراش المستقبلية للوزارة خلال السنة المقبلة والتي تتضمن، إلى جانب الأوراش المفتوحة خلال السنة الماضية:

– تحيين الدليل المرجعي للوظائف والكفاءات؛

– التكوين المستمر لفائدة الموظفين/ مخطط 2017-2021؛

– تعزيز القدرات القيادية عند النساء؛

– تطوير الشبكة التواصلية الداخلية للوزارة ( Intranet).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.