فك حصار مئات المواطنين بعد فتح الطرقات المتضررة من الفيضانات بإقليم الحوز

استنفرت اللجنة الإقليمية لليقظة بإقليم الحوز، أمس الإثنين، كافة الإمكانيات المتاحة، لإصلاح ما تسببت الفيضانات في جرفه واقتلاعه على مستوى بعض المقاطع الطرقية بالإقليم. وتمكنت تلك المصالح من فتح المقطع الطرقي بين منطقتي “تدارت” و”تزليدة”، الذي تضرر بفعل السيول الجارفة، والواقع على الطريق الوطنية رقم 9 الرابطة بين إقليمي الحوز وورزازات.

فبعد أن ظلت مجموعة من السيارات وحافلات النقل السياحي، التي كانت تقل المئات من المواطنين المغاربة والسياح الأجانب، محاصرة في ذات المقطع الطرقي، حيث اصطفت في طوابير طويلة لعدة كيلومترات من كلتا الجهتين بالطريق الوطنية رقم 9 التي تفصلهما قنطرة وادي أمسكار؛ نجحت مصالح الأشغال العمومية التابعة لوزارة التجهيز والنقل، في إعادة فتح الطريق أمام ساكنة المنطقة والسياح الأجانب.

وجدير بالذكر أن إقليم الحوز ومناطق أخرى بجبال الأطلس الكبير، قد عرفت تساقطات مطرية قوية تسببت في ارتفاع منسوب مياه وادي أمسكار، حيث طفت المياه الجارفة على سطح قنطرة هذا الوادي، ليتعذر على العربات التنقل عبر المقطع الطرقي المذكور.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.