النيابة العامة بأكادير تعيد قضية رافعي العلم الاسباني إلى الواجهة

قرر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بأكادير، استئناف الحكم الابتدائي الصادر عن المحكمة ذاتها، بخصوص 4 شبان كانوا قد توبعوا بتهمة اهانة رموز المملكة، بعد رفعهم للعلم الاسباني وسط مدرجات ملعب أدرار بمدينة أكادير في مباراة الحسنية ضد أولمبيك خريبكة، قبل أن تمتِّعهم المحكمة بالبراءة.

وفي تفاصيل القضية التي عادت من جديد إلى الواجهة، أوضحت مصادر مقربة من المتهمين الأربعة لـلجريدة، أن مناصري فريق حسنية أكاديرالمتحدرين من جماعة انشادن باقليم اشتوكة ايت باها، توصلوا باستدعاء جديد من النيابة العامة تخبرهم فيها بضرورة الحضور إلى أولى الجلسات الاستئنافية التي ستعقد يوم الاثنين المقبل.
ونزل خبر استدعاء المتهمين كالصاعقة على أسرهم التي استغربت من استئناف الوكيل العام للملك للحكم الصادر عن محكمة الاستئناف، والقاضي ببراءتهم من التهمة المنسوبة إليهم، مطالبين بإنصاف فلذات أكبادهم الذين لا تتجاوز أعمارهم 22 سنة.
وكانت النيابة العامة قد قررت متابعة أحد المشتبه فيهم في حالة اعتقال حيث قضى نحو 12 يوما في السجن المحلي لآيت ملول، فيما تابعت البقية في حالة سراح مؤقت قبل أن تصدر الهيئة القضائية حكمها ببراءتهم استنادا على مجموعة من الحجج والدلائل التي تقدم بها دفاعهم المكون من أربعة محامين من هيئة أكادير.
وأضافت مصادرنا أن تناول الإعلام الاسباني لخبر اعتقال الشبان الأربعة بالتحليل والتدقيق، دفع القنصلية الاسبانية بأكادير إلى ربط الاتصال بهم لمعرفة حيثيات القضية بغية تبنيها في حالة كانت المعطيات المتوفرة كافية من أجل التدخل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.